منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 أوروبا في أسبوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
W7dat
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 28/12/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: أوروبا في أسبوع   الثلاثاء مارس 29, 2011 11:49 am

اعداد : محمد العياصرة ونديم الظواهرة- ساد الهدوء اجواء اوروبا هذا الاسبوع بعد ان اتجهت الانظار الى المنتخبات وهي تتسابق لحجز مقاعدها في نهائيات اوكرانيا وبولندا (2012)، لكن ذلك لم يمنع من التحصن والتحسب لعاصفة ستهب بداية الاسبوع المقبل على مختلف دوريات القارة العجوز، فهل ستتغير الملامح؟
في ايطاليا، يناظر الجميع ساعته انتظاراً لملحمة كروية من عالم اخر، والحديث هنا عن دربي الاخوة الاعداء، وعندما يعج ملعب سان سيرو بالجماهير ووسائل الاعلام، وتلك اشارة صريحة الى ان دربي ميلان على مشارف النور .. واللقب الايطالي يتراوح بين حامله -انتر ميلان - وصاحب الصدارة في هذا الموسم - ميلان -، وللتذكير .. فان الفارق هو نقطتين فقط قبل ثمان جولات على النهاية، في حين ستشهد العاصمة روما قمة اخرى بعد يوم واحد تجمع اصحاب الارض والسيدة العجوز التي ما تزال في سباتها منذ زمن - يوفينتوس-.
ولا يختلف الحال كثيراً عند الاسبان، ورغم تهديدات الاندية بالاضراب الاسبوع المقبل هناك، فان الاتحاد الاسباني طمأن الجماهير واكد ان قمة المدريجال بين صاحب الضيافة وثالث الترتيب فياريال امام حامل اللقب والصدارة برشلونة ستقام السبت في موعدها، وهو ما لا يتمناه مدرب ريال مدريد جوزيه مروينيو .. ليس لأنه يخشى مواجهة سبورتنج خيخون في سنتياجو برنابيو الاسبوع المقبل، بل لان ذلك سيعمل على تثبيت موعد مواجهة الكلاسيكو في الدوري قبل نهائي الكأس والذي يجمع ايضاً قطبي اسبانيا الريال وبرشلونة؟
الهدوء يسود انجلترا في هذه الايام، وسيبقى كذلك على صعيد الدوري الممتاز خاصة وان فرق القمة بانتظار مواجهات سهلة نسبياً، وقد تكون مهمة المتصدر مانشستر يونايتد امام ويستهام السبت غير معقدة، والامر ينطبق على ارسنال - الثاني - وهو يستضيف بلاكبيرن، في حين يرتحل تشيلسي لملاقاة ستوك سيتي، ويبدو احتمال بقاء خارطة القمة على حالها كبير جداً بعد نهاية الاسبوع.
وتتشابه الظروف في المانيا كثيراً مع اسبانيا، ذلك ان المتصدر بروسيا دورتموند يستعد لمواجهة ثالثة الترتيب هانوفر، وتبقى اعين الثاني ليفركوزن تترقب المشهد املاً في تعثر اخر لصاحب القمة وان كان الوصيف عليه ان يحسم اولاً مهمة كايزرسلاوترن بنجاح، في حين يبقى صراع بايرن ميونخ على حاله وهو يضغط لضمان بطاقة العبور الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل عندما يواجه بوروسيا مونشنجلادباخ، حيث يستقر العملاق البفاري في المركز الرابع حالياً وبفارق نقطتين عن الثالث والمؤهل الى البطولة الاغلى.
واذا كانت العاصفة الاوروبية ستحدد هذا الاسبوع ملامح اللقب في ايطاليا وبدرجة اقل في اسبانيا والمانيا، فان الهولنديين بانتظار نصيبهم من الاثارة والمتعة هذا السبت عندما يرتحل صاحب الصدارة ايندهوفن الى ملعب ارك حيث يقطن مطارده وحامل اللقب تفينتي أنشخيده، حيث يرى المراقبون ان ملامح اللقب الهولندي ستتحدد بعد هذه المباراة خاصة وان الفارق بين المتنافسين هو نقطة وحيدة قبل ست جولات على النهاية، فيما تسير الظروف في فرنسا بسلام على غير العادة عندما يواجه فرق الصدارة منافسين من منطقة الوسط واسفل الترتيب، وتبرز مواجهة صاحب الريادة ليل امام كان .. ومارسيليا بضيافة لانس.
احداث ينتظرها الجميع، واذا كان الحديث الابرز يتناول قمة الميلان وجاره الانتر، فان الاخبار عن احتجاب الدوري الاسباني الاسبوع المقبل لا تقل اثارة خاصة وان عشاق الكرة العالمية لا يتحملون غياب اخر لنجوم البرشا والريال بعد التوقف الاجباري .. في حين تبقى الاثارة حاضرة في «البريمير ليج» الانجليزية رغم سهولة المهمة، والامر ذاته ينطبق على حوار اللقب في المانيا وفرنسا وهولندا .. بانتظار العاصفة!



خطف كل شيء !

بعيداً عن اجواء الدوريات الاوروبية، فان الحديث في اسبانيا هذه الايام يتركز حول قدرة الهداف ديفيد فيا على سرقة كل شيء من الاسطورة الحية راؤول جونزاليس.
وبعد مواجهة اسبانيا والتشيك في التصفيات الاوروبية، نجح «الكواخي» فيا في تكسير اخر ارقام راؤول بعد ان كسر حاجز الاهداف الدولية ذات الرقم (44) بتسجيله هدفين ليعتلي صدارة افضل الهدافين في تاريخ الماتدور منفرداً برصيد (46) هدف، لتكون تلك الضربة الرابعة التي يوجهها فيا الى راؤول خلال السنوات الاخيرة.
بداية القصة كانت عندما سمح فيا لنفسه بارتداء القميص المحبب لراؤول والذي يحمل الرقم (7)، ثم توج مهاجم برشلونة الحالي بلقب هداف النهائيات الاوروبية (2008) تاركاً انجازات راؤول للذكرى .. وتكرر السيناريو عندما توج بلقب هداف المونديال الافريقي وقيادة فريقه في نفس الوقت الى الكأس العالمية الاولى، قبل ان يوجه «الكواخي» الضربة القاضية لمهاجم ريال مدريد سابقاً وشالكة حالياً بوصوله الى الهدف الدولي (46) ليصبح بالتالي هو اسطورة اسبانيا الحية!

.. لذلك هم أبطال العالم
نبقى مع اسبانيا، ونستذكر لفتة قائد المنتخب ايكر كاسياس تجاه زميله تشافي هيرناندز الذي خاض امام التشيك مباراته الدولية رقم (100)، حيث عرض حارس مرمى ريال مدريد على صانع العاب برشلونة ان يحمل شارة القيادة في هذه المباراة تكريماً لانجازاته الكبيرة برفقة الماتدور .. لكن تشافي شكر زميله واكد انه لا يحتاج شارة قيادة المنتخب بقدر حاجته للفوز في تلك المباراة.
في انجلترا، اشتعل الخلاف قبل نحو اسبوع على شارة القيادة، واسالت الصحافة هناك حبراً كثيراً على هذا الموضوع بعد ان قرر المدير الفني للمنتخب فابيو كابيللو اعادة الشارة الى جون تيري بدلاً من استمرارها مع فرديناند، الامر الذي خلف انقسامات في الصفوف الداخلية للفريق وبات الشغل الشاغل لاحاديث اللاعبين ووسائل الاعلام قبل مواجهة ويلز الدولية.
في مقارنة بسيطة للمشهد بين اسبانيا وانجلترا، تنجلي احد الاسباب الرئيسية التي ساهمت في تتويج اسبانيا بطلاً لاوروبا والعالم في الوقت الذي تواصلت فيه الاخفاقات الانجليزية على الصعيد القاري والدولي .. فاذا كانت شارة القيادة بهذا القدر من الاهمية للانجليز، كيف يوفرون الوقت الكافي للتركيز على اهمية الفوز في المباريات الرسمية كما يفعل النجم الاسباني تشافي؟


قبل المواجهات

عقدة صفراء: شكل فياريال عقدة حقيقة لبرشلونة منذ قيادة جوارديولا للفريق الكتالوني، لكن المفارقة هي تألق «الغواصات الصفراء» دوماً على ملعب كامب نو بفوز وتعادلين مقابل خسارة وحيدة، فيما خسر الفريق «الفلنساوي» جميع مبارياته على ارضية ميدانه، ومع نجاح المدرب الشاب لبرشلونة في تحقيق اول فوز على ارضه امام فياريال .. فهل يشهد المدريجال اول تعثر للـ»بلوجرانا» في عهد جوارديولا!
وجهاً لوجه: سيعيد التاريخ نفسه عندما يلتقي الـ»سبيشل وان» جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد امام برسيدو المدير الفني لسبورتنج خيخون بعد اشهر من الحرب الاعلامية والاتهامات المتبادلة بين الطرفين، القصة بدأت عندما اتهم مورينيو الاندية الاسبانية ادخارها للجهد امام برشلونة والقتال بشراسة امام ريال مدريد .. حدث ذلك تحديداً بعد مباراة الذهاب بين مدريد وخيخون والتي انتهت بفوز الملكي بهدف وحيد جاء بعد عناء طويل، والغريب ان برسيدو ما يزال غاضب حتى الان بتصريحه امس انه لن يقبل تقديم مباراته الى يوم الجمعة لاراحة ريال مدريد قبل موقعة دوري الابطال .. بل انه توعد اصحاب الارض بالعودة الى خيخون بنقطة على اقل تقدير!
قبل القمة: تؤكد الارقام القادمة من ايطاليا قبيل قمة ميلان والانتر ان الاخير هو الطرف الابرز تاريخياً بلا شك، التقى الطرفان في 153 مباراة ولم يتوقف الديربي سوى لعامين تواجد خلالهما الميلان في دوري الدرجة الثانية، ومن المباريات السابقة حسم الإنتر 56 مواجهة لصالحه، فيما نجح الميلان في الفوز بـ48، وسيطر التعادل على الـ49 المتبقية، كما يبرز تفوق الانتر ايضاً على صعيد عدد الأهداف، ذلك ان فريق «الافاعي» سجل 215 هدف في مرمى «الروسونيري»، بينما استقبلت شباكه 200 هدف، ويتواصل التفوق الازرق والاسود عند الحديث عن المباريات التي لعبت على ارضية الميلان وعددها 77، حيث فاز الضيف - انتر - في 30 مباراة وخسر 25 مقابل 22 تعادل، ولا يختلف الحال على ملعب الانتر خاصة وانه فاز في 26 مباراة وخسر 23 مقابل 27 تعادل، ويختلف الامر في كأس ايطاليا وضمن 23 لقاء سابق جمع الجارين، حيث فاز ميلان في 9 مقابل 7 للانتر ومثلهم تعادل، و أحرز الميلان 32 هدف واستقبلت شباكه 22.
بمناسبة الديربي: كان الفوز الاكبر لميلان على الانتر هو (6/0)، في حين كان الفوز الاعلى للاخير على جاره هو (5/1)، وتبقى اكثر مباراة شهدت اهداف بين الفريقين في عام 1949 وسجل خلالها (11) هدف بفوز الانتر (6/5).
بعيداً عن الرسميات: ما سبق من ارقام اشارت الى مواجهات الفريقين في الدوري والكأس، لكن المجموع الاجمالي لمباريات الديربي الايطالي بمختلف المسابقات المحلية والقارية والعالمية رسمية كانت او ودية، فان التاريخ يسجل 273 مباراة بالمجمل العام، فاز الميلان في 106 منها، مقابل 95 للانتر، في حين حسم التعادل 72 مباراة، وسجل الميلان 431 مقابل 404 للانتر، وكانت النتيجة الاكبر للميلان فوزه (8/1) قبل اكثر من مئة عام ضمن بطولة ودية، فيما فاز الانتر بخمس اهداف نظيفة بعد عامين على الفوز العريض لجاره... تبقى الاشارة الى ان اسرع هدف بالديربي جاء بعد (13) ثانية على البداية ومن نصيب الانتر في مباراة انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق في عام (1963).
القمة البرتقالية: المواجهة التي تجمع تفينتي وايندهوفن لحساب قمة الدوري الهولندي تقلق عشاق فريق «الاساطير»، حيث ان ايندهوفن عجز عن الفوز في اخر (Cool مواجهات جمعته بتفينتي على مختلف البطولات .. وان كان التعادل يبقي الـ»بي اس في» على القمة، فان الخسارة تعني الترجل عن الصدارة وضياع متوقع للقب الغالي!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أوروبا في أسبوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: منتدى الرياضة :: كرة قدم عربيه وعالمية-
انتقل الى: