منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 العقائد الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: العقائد الإسلامية   الإثنين فبراير 08, 2010 8:49 pm

العقائد الإسلامية
ليست العقائد الإسلامية من وضع أئمة المسلمين وفقهائهم، وليس لأحد منهم الحق في أن يغير ويبدل بالزيادة أو النقص أو التحويل كما فعل "حاخامات" اليهود و"باباوات" النصارى بل إن عقيدة الإسلام مصدرها الوحيد هو الوحي الإلهي إلى النبي محمد r .
المطلب الأول :عقيدة المسلمين في الله
إن عقيدة المسلم في الله تغور جذورها عميقاً فيتم بناء العقائد الأخرى على أساس متين فهي بمثابة الروح في جميع تعاليم الإسلام وهي نقطة الابتداء في العقيدة الإسلامية، " فالإسلام يفرض الركن الأول من أركان الإيمان وهو الإيمان بإله واحد خالق لهذا الكون فالله واحد أحد فرد صمد، ليس له شريك ولا له ولد قال تعالىSmileقل هو الله أحد* الله الصمد *لم يلد ولم يولد *ولم يكن له كفواً أحدا ( وقال r:"من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق ، أدخله الله الجنة على ما كان عليه من العمل" (23).
والله سبحانه وتعالى هو رب العالمين جميعاً قال تعالى :" الحمد لله رب العالمين "وهو رب السماوات والأرض ورب هذا الكون ورب العرش العظيم وهو وحده الخالق لا يشاركه أحد في خلقه ، فهو قبل كل خلق وهو الأول بلا بداية وكل شيء صائر إليه وهو الأخر بلا نهاية وكل شيء هالك إلا وجهه .
والله هو الرحمن^ الرحيم^ الملك ^ القدوس^ السلام^ المؤمن^ المهيمن^ العزيز^ الجبار^ المتكبر^ الخالق^ البارئ^ المصور^ الغفار^ القهار^ الوهاب^ الرزاق^ الفتاح^ العليم^ القابض^ الباسط،^ الحافظ ^ الرافع^ المعز^ المذل^ السميع^ البصير^ الحكيم^العدل^ اللطيف^ الخبير^ الحليم^ العظيم^ الغفور^ الشكور^ العلىّ^ الكبير^ الحفيظ^ المقيت^ الحسيب^ الجليل^ الكريم^ الرقيب^ المجيب^ الواسع^ الودود^ المجيد^ الباعث^ الشهيد^ الحق^ الوكيل^ القوي^ المتين^ الولي^ الحميد^ المحصي^ المبدئ ^المعيد^ المحيي^ المميت^ الحي^ القيوم^ الواحد^ الماجد^ الصمد^ القادر^ المقتدر^ المقدم^ المؤخر^ الأول^ الآخر^الظاهر^ الباطن^ الوالي^ المتعال^ البر^ التواب^المنتقم^ العفو^ الرءوف^ مالك الملك^ ذو الجلال والإكرام^ المقسط^ الجامع^ الغني^ المغني^ المانع^ الضار^ النافع^ النور^ الهادي^ البديع^ الباقي^ الوارث^ الرشيد^ الصبور"وتضم إلى هذه الأسماء الكريمة "الحنان^المنان^الديان".
فأنت يا ربنا سبحانك "لا أحصي ثناءاً عليك أنت كما أثنيت على نفسك" (24)،والله لا يشبهه أحد ولا يساويه شيء )ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ( (25).
مقارنه عقيدة الإله في الأديان الثلاثة
الله في الإسلام الله في اليهودية الله في النصرانية
رب جميع الناس)الحمد لله رب العالمين( (26)،وهو إله واحد"الله لا إله إلا هو الحي القيوم". (27) الله هو"يهوه"إله بني إسرائيل فقط،"مبارك الرب إله إسرائيل" (28) الله ثلاثة ولكنه واحدباسم الأب والابن والروح القدس (29)
ولا يعبد غيره)إن الله ربي وربكم فاعبدوه(. وليس له شريك)أئنكم لتشهدون أن مع الله آلهة أخرى قل لا أشهد قل إنما هو إله واحد وإنني برئ مما تشركون( (30) . عبدوا مع الله العجل والحية و طالبوا موسى بإله كإله الوثنيين (31) ، وعبدوا الأصنام مرات عديدة . عبدوا عيسى والروح القدس وطوائف منهم عبدت مريم أم عيسى u.
الله لا يشبه أحد ولا يشبهه شيء)ليس كمثله شيء وهو السميع البصير( (32). صورته كصورة الإنسان"يوم خلق الله الإنسان على شبه الله عمل الإنسان" (33). جعلوا الإنسان( عيسى) هو الله ووصفوه بصفات الله فقالوا أنه خالق ويرزق ويغفر ويتوب ويرحم ويثيب ويعاقب، فلم تضل أمّه في ربها كالنصارى فتارة جعلوه إله وتارة أخرى ابن إله وثالثة شريك وجزء من ثلاثة يتكون منها الإله.
الله لا ينام
)لا تأخذه سنة ولا نوم( (34). الله ينام:"فاستيقظ الرب كنائم جبار معيط من الخمر" (35). الله ينام "وكان هو
نائماً " (36).
الله لا يتعب )ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب( (37) . الله يتعب"وفي اليوم السابع
استراح وتنفس" (38).
نفس عقيدة اليهود .
الله عادل لا يظلم )إن الله لا يظلم مثقال ذره( (39)،)ولا تزر وازرة وزر أخرى( (40). الله ليس عادل ويظلم"يجازي أبناء أبناءهم بإثم آبائهم" (41). عقيدة أن البشر ورثوا إثم خطيئة آدم من أعظم عقائد النصارى.
الله قدرته مطلقه)إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون( (42) ، )إن الله على كل شيء قدير( (43). يطلب المساعدة، أراد الرب ضرب بيوت المصريين دون الإضرار ببيوت بني إسرائيل فطلب منهم وضع علامة من الدم تميز بيوتهم " فحين يرى الدم على العتبة العليا يعبر الرب عن الباب" (44). الله عاجز"لا أقدر أن أفعل شيء من تلقاء نفسي" (45).
الله يعلم كل شيء الظاهر منه والخفي)عالم الغيب و الشهادة(ويعلم يوم القيامة)يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو(الأعراف: 187 الله لا يعلم أين اختبأ آدم uبعد أن أكل من الشجرة المحرمة وبدت له سوأته"فاختبأ آدم وامرأته
…فنادى الرب الإله آدم وقال له أين أنت ؟" (46). الله يجهل موعد القيام"وأما
ذلك اليوم فلا يعلم به أحد …ولا الابن "
مرقس(13/32).
تعالى سبحانه عما يصفون. الله يبكي "الله يبكي كل يوم في البحر" (47) وأسنانه مرعبه"دائرة أسنانه مرعبه" (48)ويصرخ ويزمجر ويزأر زئيراً …صرخ ضد كل سكان الأرض" (49) وشفتاه ممتلئتان سخطا (50)،ويحزن ويندم "فحزن الرب تأسف في قلب" (51). الله يبكي:"بكى يسوع" (52)
ويحزن ويكتئب"وابتدأ يحزن ويكتئب" (53).
تعالى عن ذلك علواً كبيراً. الله يحب استنشاق رائحة القتار"فيشم الرب الرائحة" (54)شم رائحة
القتر ما شواه له نوح من اللحم. الله يجوع ويعطش"وفي الغد لما خرجوا من بيت عينا جاع" (55)، فقال له يسوع اعطني لأشرب" (56).
الله لا أحد يستطيع أن يراه في الدنيا)لا تدركه الأبصار(
(57). الله يظهر في عمود نار"هو العابر أمامك ونار أكله" (58). الله ظهر للبشر بهيئة الإنسان "يسوع".
يدعون الله بما يليق بجلاله )ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها( (59). ينادون الله بوجه لا يليق به"حتى متى يارب تختبيء كل الاختباء" (60).
المطلب الثاني: عقيدة المسلمين في الأنبياء
"منذ أن خلق الله سبحانه آدم u أرادت حكمته أن يكون أول البشر نبياً فكان آدم u أول نبي لبني البشر…وكانت مهمة الأنبياء والمرسلين توضيح الرابط بين الخالق والمخلوق،بين الدنيا والآخرة . فقد اصطفاهم الله من بين البشر فهم صفوة أخيار" (61).
وقد روى ابن حبان في صحيحه عن أبي ذر قال:قلت يا رسول الله كم الأنبياء ،قال : مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً قلت يا رسول الله كم الرسل منهم قال : ثلاثمائة وثلاثة عشر، جم غفير، قلت : يا رسول الله من كان أولهم قال: "آدم"، قلت يا رسول الله نبي مرسل؟ قال نعم خلقه بيده، ثم نفخ فيه من روحه ثم سواه رجلاً " (62) ، وقد أوجب الله على المسلم أن يؤمن بجميع الرسل فلا تكتمل عقيدته إلا بالإيمان بجميع أنبياء الله ورسله دون تفريق .
قال تعالى)قولوا آمنا بالله وما أنـزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون( (63).
ومن هؤلاء الرسل من قصه الله علينا فذكرهم بأسمائهم في القرآن الكريم ومنهم من لم يقصصه علينا.
قال تعالى)ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليك(" (64).
أما الذين قصهم الله علينا فعددهم خمسة وعشرون وهم المذكورون في قوله تعالى)وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه، نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم ، ووهبنا له إسحاق ويعقوب كلاً هدينا ونوحاً هدينا من قبل ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين، وإسماعيل واليسع ويونس ولوطاً وكلاً فضلنا على العالمين( (65). فقد جمعت هذه الآية ثمانية عشر رسولاً وبقي سبعة آخرون مذكورين في آيات أخر قال تعالى : )إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين( (66)وقال تعالى)وإلى عاد أخاهم هوداً( (67). وقال تعالى)وإلى ثمود أخاهم صالحاً( (68). وقال تعالى)وإلى مدين أخاهم شعيباً( (69). وقال سبحانه )وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين( (70).وقال تعالى)ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين( (71). هؤلاء الأنبياء منهم من اقتصر على ذكر اسمه في القرآن كإدريس وذي الكفل ومنهم من أورد قصته موجزه كإسماعيل وإسحاق ويونس، ومنهم من أورد قصته مفصلة كإبراهيم وموسى ويوسف وعيسى" (72). وجعل الله الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة كما جاء في حديث جبريل المشهور"الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله ، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره" (73). وقد أرسل الله الأنبياء لحاجة الإنسان إلى هداية السماء ومعرفة المنهج الذي يسير عليه في هذه الأرض.
"وإطلاع البشر على المغيبات التي لا يمكن للعقل والعلم أن يصل إليها" (74).
لم تخل أمه من رسول:
بعث الله إلى كل أمة من الأمم رسولاً يحمل شريعة الله إلى قومه ليهديهم إلى طريق الجنة ويحذرهم من أن يسلكوا طريق النار . قال تعالىSmileولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت( (75)، وقوله تعالى)وإن من أمةٍ إلا خلا فيها نذير( (76).
الإسلام لا يفرق بين رسول:
إن عقيدة المسلم لا تكون كاملة إلا إذا آمن بجميع الرسل والأنبياء الذين أرسلهم الله " وإذا كان في اتباع الأنبياء (ممن يدعون الانتساب إلى واحد منهم) من يطعن في غير بينة فإن الإسلام أوجب على المسلم تعظيم الأنبياء والرسل جميعاً ، فإذا أساء القول في واحد منهم أو طعن عليه خالف طريق الإسلام" (77).
الرسل بشر:
الأنبياء والرسل في عقيدة المسلم جميعهم بشر يولدون كما يولد البشر ويأكلون ويشربون ، ولا يختلفون عن البشر في التكوين الجسدي ، ولا يمتلكون صفة من صفات الألوهية ؛ لأن الألوهية لله وحده " وقضية النبوة والرسالة في ذهن المسلم وشعوره واضحة متميزة تماماً عن قضية الربوبية والألوهية ؛ فليسوا آلهة ولا أبناء آلهة" (78).
قال تعالىSmile ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام (79)(، وقال جل شأنهSmileوما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم( (80)
وقال تعالى : ) قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده( (81)؛ فقد اصطفاهم الله من بين البشر لأنهم خير عباده صدقاً وأخلاقا ًوالله أعلم حيث يجعل رسالته،وخصهم الله بصفات تهيئهم للنبوة " فهم معصومون عن الخطأ في كل ما يتصل بالوحي والتبليغ عن الله تعالى ومنـزهون عن الكذب والخيانة والكتمان والتقصير في التبليغ " (82)، ولكنهم ليس لهم أي صفة أو خاصية إلهية لا من قريب ولا من بعيد.
هذه هي عقيدة المسلمين في أنبياء الله جميعاً ، وفيما يلي نورد نموذجاً لعقيدة المسلمين في الأنبياء كما وردت في القرآن الكريم ونتناول باختصار نظرة الإسلام إلى عيسى uلأن النصارى أفرطوا في الغلو فجعلوه هو الله واليهود تجاوزوا الحدود في التفريط فجعلوه ابن زنى حاشاه عن ذلك u، أما المسلمين فيعتقدون فيه وفي أمه ما يلي :
ميلاد والدة المسيح:
) إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم * فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم * فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتاً حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب( (83).
اصطفاء الله لها وتطهيرها :
)وإذ قالت الملائكة يامريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين * يامريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين ( (84).
الملائكة تبشرها بالمسيح :
)إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين* ويكلم الناس في المهد وكهلاً ومن الصالحين * قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون( (85).
الحوار الذي دار بينها وبين الروح القدس :
)وأذكر في الكتاب مريم إذا انتبذت من أهلها مكاناً شرقياً * فاتخذت من دونهم حجاباً فأرسلنا إليها روحنا فتمثل له بشراً سويا* قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً قال إنما أنا رسول ربكِ لأهب لكِ غلاماً زكيا *قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا* قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آيةً للناس ورحمة منا * وكان أمراً مقضيا( (86).
انعزالها عن قومها بعد ظهور الحمل :
)فحملته فانتبذت به مكاناً قصياً* فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً( (87).
مريم بعد ولادة المسيح :
)فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا* وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنياً* فكلي واشربي وقري عيناً فإما ترين من البشر أحداً فقولي إني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيا ( (88).
عودتها إلى قومها مع وليدها :
)فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئاً فريا* يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوءٍ وما كانت أمك بغيا( (89).
الصبي يبرئ أمه بمعجزه :
)فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا* قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا*وجعلني مباركاً أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة مادمت حيا* وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقيا* والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً( (90).
فالإسلام يبرئ مريم بمعجزه نطق الصبي وهو ما يزال في المهد ، فهل هناك أعظم من هذه التبرئة، بينما نجد النصرانية لم يرد فيها ما يبرئ مريم براءةً قطعيةً وإنما ترك الأمر ظنياً فلم يبلغ ما بلغة القرآن من القطع بمعجزه تثبت عفتها، أما اليهود فقد اتهموها بالزنى وأن المولود ابن زنى.
وصف القرآن مريم بالمحصنة القانتة الطاهرة :
)ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ( (91).
)وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين * يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين( (92).)والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آيةً للعالمين( (93).هكذا صور القرآن مريم رضي الله عنها .
المسيح uفي القرآن :
1. عيسى من البشر إلا أنه ليس له أب.
)قالت ربي أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون( (94).وليس المسيح وحده من البشر من ليس له أبا فهو مثل آدم u )إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون( (95).
2. المسيح عبد من عباد الله .
)لن يستنكف المسيح أن يكون عبداً لله ولا الملائكة المقربون( (96).
)ولما ضُرب بابن مريم مثلا إذ قومك منه يصدون * وقالوا ءآلهتنا خيرٌ أم هو ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قومٌ خصمون * إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل( (97).
) إن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم( (98)
3. عيسى نبي مرسل إلى بني إسرائيل .
أ‌. )قال إني عبد الله أتاني الكتاب وجعلني نبيا(. (99)
ب‌. )ورسولاً إلى بني إسرائيل(. (100)
ت‌. )وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقاً غليظاً (. (101)
ث‌. )ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل( (102).
ج‌. .)ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنّى يؤفكون( (103)
4. علمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل :
)ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل( (104).
5. أيده الله بالمعجزات :
1) نطق وهو في المهد مازال طفلاً ، قال تعالى: )فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا * قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا( (105).
2) إحياء الموتى بإذن الله .
3) النفخ في الطين فإذا هو طير بإذن الله .
4) إبراء الأكمه والأبرص.
5) ينبئهم بما يأكلون وما يدخرون في البيوت ، قال تعالىSmileورسولاً إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص، وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم ، إن في ذلك لآيةً لكم إن كنتم مؤمنين( (106).
)إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلاً وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيراً بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني( (107).
6) إعطاءه البينات وتأييده بروح القدس .
)وأتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس( (108).
)اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس ( (109).
)ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه، فاتقوا الله وأطيعون* إن الله هو ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم ( (110).
القرآن ينفي بنوة المسيح لله :
)ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون * ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون* وإن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم( (111).
القرآن ينفي ألوهية المسيح :
1. )لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ( (112).
2. )يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق .إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله( (113).
3. )وإذ قال الله ياعيسى ابن مريم ءأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله * قال سبحانك مايكون لي أن أقول ماليس لي بحق* إن كنت قلته فقد علمته* تعلم مافي نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب. ما قلت لهم إلا ما أمرتني به* أن أعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيداً مادمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم( (114).
)وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار( (115).
القرآن ينفي التثليث :
) لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم( (116).
وجوب الإيمان بما أنـزل إليه :
)قولوا آمنا بالله وما أنـزل إلينا وما أنـزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون( (117).
الحواريون يضرب بهم المثل في النصرة وصدق الإيمان:
)يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله ، قال الحواريون نحن أنصار الله ( (118).
)فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون( (119).
)وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا واشهد بأننا مسلمون( (120).
هكذا يصف القرآن الحواريين في أحسن وصف، بينما نجد الإنجيل الذي عند النصارى يصف الحواريين بوصف المتخاذلين عن نصرة المسيح ؛حيث أنكره بطرس رئيس الحواريين ثلاث مرات، وفي موقف آخر عند مداهمة الجنود له والقبض عليه حسب عقيدتهم فما كان من الحواريين إلا أن هربوا جميعاً وتركوه وحيداً بدون نصير.
رفعه ونفي قتله أو صلبه :
)إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إليّ ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون( (121).)وبكفرهم وقولهم على مريم بهتاناً عظيما * وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه مالهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقيناً* بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزاً حكيما * وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً ( (122).فهذا القرآن ينفي قتل عيسى وصلبه ولو لم يكن هذا هو الحق الذي حدث ولو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله يبلغ ما يوحى إليه لما تكلف محمد r مشقة معارضة عقيدة النصارى في المسيح ولكان من الأسهل له لاستمالة النصارى أن يقرهم على قتل المسيح وصلبه .وفيما يلي نعقد مقارنة ملخصة بين الأديان الثلاثة مع التنويه إلى أن عقيدة النصارى في الأنبياء هي العقيدة التي يؤمن بها اليهود والتي وردت في كتابهم الذي يسمونه العهد القديم
مقارنة بين عقيدة المسلمين واليهود والنصارى في الأنبياء
الأنبياء في الإسلام الأنبياء في اليهودية الأنبياء في النصرانية
الإيمان بجميع الرسل دون تفريق
)لا نفرق بين أحد من رسله(
(123).أي الإيمان بأنهم جميعاً رسل الله . لا يؤمنون إلا بأنبياء بني إسرائيل فلا يؤمنون بعيسى ولا بمحمد. لا يؤمنون بمحمد عليه الصلاة والسلام.
جميع الرسل بشر وليس لهم أي خاصية إلهيه )قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم( (124). الرسل جميعهم بشر عيسى إله.
الأنبياء معصومون . ليسوا معصومين. نفس عقيدة اليهود.
آدم هو أول الأنبياء على الأرض. آدم لا تشير التوراة إلى أنه نبي. نفس عقيدة اليهود.
نوح رسول كريم ،قال تعالى)إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه أن أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب أليم( (125) ،) قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات( (126) شرب الخمر فسكر وتعرى (127)…. نفس عقيدة اليهود.
إبراهيم u :نبي من صفاته الصديقية قال تعالى)واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقاً نبيا( (128) إبراهيم من أجل أن يحمي نفسه من الأذى أسلم زوجته سارة للملك ليزني بها . (129) نفس عقيدة اليهود.
لوط:نبي الطهارة قال تعالىSmileولوطاً إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون(، وقال تعالى حكاية عن قوم لوط وما قالوه له ولمن آمن به )أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون( (130). لوط:تنسب التوراة إليه الفاحشة فهاهي ابنتاه تسقياه خمراً ثم تضطجعان معه فتنجبان منه ولدين (131). نفس عقيدة اليهود.
يعقوب u قال تعالى )وهبنا له إسحاق ويعقوب وكلاً جعلنا نبياً*ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسان صدق عليا( (132) يعقوب:يقوم بخداع والده الأعمى إسحاق فينتحل شخصية أخوه الأكبر"عيسو" ليحضى بمباركة البكورية وينـزعها من"عيسو"فيتم له ذلك وبمباركة الرب (133). نفس عقيدة اليهود.
داود u:)ولقد آتينا داود منا فضلا( (134). وفي الصحيحين قال r "أحب الصلاة إلى الله صلاة داود وأحب الصيام إلى الله صيام داود…". داود: تصوره التوراة بأنه مجرم مغتصب وسفاح (135). نفس عقيدة اليهود.
سليمان u:
)قال رب اغفر لي وهب لي
ملكاً (136)(، )وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه لي وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين(. سليمان:تصفه التوراة بأنه زير نساء يخضع لهن لدرجة أنه يعبد آلهة الوثنيات منهن (137).
نفس عقيدة اليهود.
ملحوظة:
الأنبياء بلا استثناء هم أفضل خلق الله أدوا ما أمروا به على أتم وجه. الأنبياء كما رأينا آنفا يتصفون بالكذب، والخداع وعدم الطهارة بل هم مجرمون. يصف الإنجيل الأنبياء على لسان عيسى:"جميع الذين أتوا قبلي سراق ولصوص" (138).
مع أنه يقول في موضع آخر:"ما جئت لا نقض الشريعة والأنبياء بل جئت لأكمل" (139).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
 
العقائد الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: مكتبة شعاع الاحساس :: مكتبة طلاب العلم :: ثقافة اسلامية-
انتقل الى: