منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 أم يقولون افتراه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: أم يقولون افتراه ؟   الخميس فبراير 11, 2010 4:41 pm

أم يقولون افتراه ؟
. 1 مقدمة
هل يمكن لمخلوقٍ في هذا الكون أن يفتريَ على اللّه الكذب ، واللّه موجود ؟ هل يسمح اللّه لأي إنسانٍ أن يدَّعيَ أنه رسول اللّه إلى البشر كافة ويتركه اللّه 1400 سنة ؟
إذا كان مؤلفو الكتب العادية يضمنون حقوق النشر حفاظاً على كتُبهم ، أفلا يحفظ خالق البشر كتابه ؟ في هذا الفصل نحن أمام حقيقة مادية وهي أن القرآن كله حقّ وهو وحيٌ من عند اللّه تعالى ، ودائماً الإثباتات المادية في هذا البحث هي بلغة الأرقام .
4. 2 القرآن ... ليس مفترىً
لنقرأ هاتين الآيتين حيث وردت كلمة [ يُفترى ] فيهما :
1 ـ { وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْءَانُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ } [ يونس : 37 ] .
2 ـ { مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } [ يوسف : 111 ] .
لندخل الآن إلى لغة الأرقام ونسأل الأسئلة التالية :
1 ـ كم مرة تكررت كلمة [ يُفترى ] في القرآن ؟
2 ـ كم مرة تكررت كلمة [ تصديق ] في القرآن ؟
3 ـ كم مرة تكررت كلمة [ تفصيل ] في القرآن ؟
إن كل كلمة من هذه الكلمات الثلاث تكررت مرتين بالضبط في القرآن وتحديداً في الآيتين السابقتين 37 ـ 111 . لنضع هذه النتائج في جدول :

تكررت [ يُفترى ] ، [ تصديق ] ، [ تفصيل ] : مرتين في القرآن
يوسف يونس اسم السورة
111 37 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 37 111 (أحد عشر ألفاً ومئة وسبعة وثلاثون) يقبل القسمة تماماً على 7 :
11137 = 7 × 1591
إن هذا المثال يضيف دليلاً مادياً قوياً على صدق القرآن وإعجازه ، ولو لم يكن في القرآن سوى هذا المثال لكفى به دليلاً على صدق القرآن وأنه كتاب من عند اللّه ، فكيف إذا علمنا أن في كتاب اللّه آلافاً من هذه الأمثلة ؟ وما هذا البحث إلا مجرد بداية متواضعة لعلم الإحصاء القرآني .
نتذكَّر : أن آيات القرآن لم تُرقَّم إلا منذ أقل من 100 سنة ، كذلك المعجم المفهرس للقرآن لم يظهر (عملياً) إلا منذ أقل من 100 سنة ، ويجب ألا ننسى أن أرقام الآيات في القرآن هي أرقام تسلسلية (أي : 1 ، 2 ، 3 ، 4 ..) فهل انتظمت هذه الكلمات وهذه الأرقام لوحدها ؟
4. 3 كتاب فُصِّلَت آياته
في الفقرة السابقة رأينا كلمة [ تفصيل ] التي تكررت مرتين في القرآن وهي كلمة خاصة بالقرآن ، ورأينا النظام الرقمي فيها . النظام الرقمي نفسه لكلمة أخرى خاصة بالقرآن أيضاً وتكررت 3 مرات في القرآن هي كلمة [ فُصِّلَت ] ، فما هي هذه الآيات الثلاث وما هي أرقامها ؟
1 ـ { الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ ءَايَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ } .[ هود :1 ]
2 ـ { كِتَابٌ فُصِّلَتْ ءَايَاتُهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } [ فصلت : 3 ] .
3 ـ { وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْءَانًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ ءَايَاتُهُ } [ فصلت : 44 ] .

تكررت كلمة [ فُصلت ] في القرآن 3 مرات
فصلت فصلت هود اسم السورة
44 3 1 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث حسب تسلسلها يقبل القسمة على 7 :
4431 = 7 × 633
وكما نرى فإن كلمة [ فُصِّلَت ] هي كلمة خاصة بالقرآن ولم ترد في أية مناسبة أخرى سوى الحديث عن القرآن وأنه كتاب فُصِّلَت آياته من لدن حكيم خبير لقوم يعلمون ، وهذا التوافق في المعنى اللغوي والنظام الرقمي يدلُّ على أن الذي نزل القرآن واحد لا إله إلا هو .
4. 4 القرآن ... هو كتاب مثاني
كلمة [ مثاني ] تكررت في القرآن مرتين بالضبط في الآيتين :
1 ـ { وَلَقَدْ ءَاتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْءَانَ الْعَظِيمَ } [ الحجر : 87 ] .
2 ـ { اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ } [ الزمر : 23 ] .
إذاً كلمة [ مثاني ] استُخدمت في القرآن مرة للحديث عن الفاتحة (وهي السبع المثاني) ومرة لوصف القرآن (فهو كتاب مثاني) . لنرى النظام الرقمي لتكرار هذه الكلمة :
كلمة [ مثاني ] تكررت في القرآن مرتين
الزمر الحجر اسم السورة
23 87 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل أرقام الآيتين هو 87 23 يقبل القسمة على 7 :
2387 = 7 × 341
ملاحظة : على زمن رسول اللّه  لم تكن آيات القرآن مرقَّمة ، واستمر ذلك قروناً طويلة ، ومنذ زمن ليس ببعيد تمَّ ترقيم آيات القرآن ، فمَن الذي ألهم المسلمين أن يرقِّموا الآيات بهذا الشكل ؟ مَن الذي ألهمهم ألاَّ يعطوا رقماً للبسملة (باستثناء الفاتحة) ؟ مع العلم لو تمَّ ترقيم البسملة في أوائل السور لاختل النظام الرقمي لتكرار الكلمات بالكامل .
4. 5 أم يقولون افتراه
هذا تساؤل يطرحه القرآن في عدة مناسبات [ أم يقولون افتراه ] . لكي نُثبت بطلان دعوى منكري القرآن ، نلجأ إلى لغة الرقم ونسأل كيف توزعت هذه العبارة في القرآن ؟ بالبحث عن ذلك نجد أن هذه العبارة [ أم يقولون افتراه ] تكررت 5 مرات ، ولكن هل يوجد نظام رقمي لهذه الآيات ؟ لنستمع إلى الآيات الخمسة :
1 ـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [ يونس : 38 ] .
2 ـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [ هود : 13 ] .
3 ـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ } [ هود : 35 ] .
4 ـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } [ السجدة : 3 ] .
5 ـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا } .[ الأحقاف : 8 ]
وهكذا نرى 5 آيات بدأت بـ { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ } وهذه الآيات الخمس وُضعت تحت أرقام محددة بحيث تشكل عدداً ضخماً يقبل القسمة على 7 :

تكررت عبارة [أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ] في القرآن 5 مرات
الأحقاف السجدة هود هود يونس اسم السورة
8 3 35 13 38 رقم الآية
أرقام الآيات الخمسة تشكل عدداً هو 8 3 3 1 5 3 3 8 يقبل القسمة على 7 :
83351338 = 7 × 11907334
والآن نتساءل : من الذي رتَّب هذه العبارة [ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ] في هذه المواضع الخمسة بالذات ، ومَن الذي يعلم بوجود هذا النظام الرقمي في القرآن ؟ إنه اللّه الذي لا يُعجزه شيء وهو القائل : { وكان ذلك على اللّه يسيراً } هذه العبارة تكررت في القرآن 4 مرات وفق النظام الرقمي نفسه :

تكررت عبارة [ وكان ذلك على اللّه يسيراً ] في القرآن 4 مرات
الأحزاب الأحزاب النساء النساء اسم السورة
30 19 169 30 رقم الآية

العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربعة هو : 0 3 9 6 1 9 1 0 3 يقبل القسمة على 7 :
301916930 = 7 × 43130990
= 7 × 7 × 6161570

وهكذا حال الكثير من الكلمات والعبارات ، كلُّ كلمة وُضعت بتقدير عزيز عليم ، يقول تعالى : { وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ ، لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [ فصلت : 41-42 ] .
4. 6 القرآن وحيٌ من اللّه
ما أرسل اللّه من رسولٍ إلا أوحى إليه أنه لا إله إلا اللّه . يقول تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ } [ الأنبياء : 25 ] لكي نثبت أن هذا كلام اللّه نلجأ إلى لغة الأرقام ، فكلمة [نوحي ] هي كلمة خاصة باللّه تعالى ورسُلِهِ كم مرة تكررت هذه الكلمة في القرآن ؟
لقد تكررت كلمة [ نوحي ] في القرآن 4 مرات في الآيات التالية :
1 ـ { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ } [ يوسف : 109 ] .
2 ـ { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ } [ النحل : 43 ] .
3 ـ { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ } [ الأنبياء : 7 ] .
4 ـ { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ } [ الأنبياء : 25 ] .
انظر إلى هذه الكلمة [ نوحي ] كيف استُخدمت للتعبير عن حقيقة واحدة وهي أن جميع الرسُل قد أوحي إليهم من اللّه تعالى ، وإن التوافق في المعنى للآيات الأربعة لهو دليل قوي على أن الذي أنزل هذه الآيات هو واحد أحد . ولكن ماذا تخبرنا لغة الأرقام ؟

تكررت كلمة [ نوحي ] في القرآن 4 مرات
الأنبياء الأنبياء النحل يوسف اسم السورة
25 7 43 109 رقم الآية

إن النظام الرقمي لهذه الآيات الأربع ليشهد بوحدانية اللّه وأن جميع الرسل هم يحملون رسالة واحدة من إله واحد . إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربعة هو 9 0 1 3 4 7 5 2 يقبل القسمة تماماً على 7 :
25743109 = 7 × 3677587
4. 7 ترقيم الآيات ... هل هو وحيٌ من اللّه ؟
بعد كل هذه البراهين المادية الرقمية يمكننا القول وبثقة تامة : إن ترقيم آيات القرآن قد تمَّ بوحيٍ وإلهامٍ وقدرةٍ من اللّه تعالى ، لأن اللّه عندما حفظ قرآنه حفظ كل حرفٍ فيه وكل كلمة وكل آية وبالترتيب الذي أراده هو وليس نحن ، فالكتاب كتابُه وهو يفعل ما يريد . وبلغة الأرقام : لو دخل التحريف أو التغيير إلى القرآن طوال 1400 سنة لما بقي النظام الرقمي للآيات كما نراه اليوم . ويكفي تغيير ترتيب عدة سور فقط من القرآن ليختل النظام الرقمي لآيات القرآن ، حتى ترتيب سور القرآن بهذا الشكل هو برعاية وحفظ اللّه تعالى القائل : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [ الحجر : 9 ] . إذاً كما أن الله خلق السماوات السبع ولا زال يحفظها ويمسكها (ولولا رعاية الله لها لزالت) كذلك أنزل القرآن ولا زال يحفظهُ ولولا ذلك لدخل التحريف والتغيير .
و من خلال كلمة [ يمسكُ ] في القرآن ندرك أن الذي حفظ القرآن هو الذي يمسك السماوات والأرض أن تزولا . كلمة [ يمسك ] تكررت 4 مرات في القرآن كله .

كلمة [ يمسك ] تكررت 4 مرات في القرآن
الزمر فاطر فاطر الحج اسم السورة
42 41 2 65 رقم الآية

والآيات الأربعة على التسلسل هي :
1 ـ { ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه } [ الحج : 65 ] .
2 ـ { وما يمسك فلا مرسل له من بعده } [ فاطر : 2 ] .
3 ـ { إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا } [ فاطر : 41 ] .
4 ـ { فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى } [ الزمر : 42 ] .
إن العدد الذي يمثل أرقام الآيات التي وردت فيها كلمة [ يمسك ] هو 5 6 2 1 4 2 4 هذا العدد المكون من 7 مراتب يقبل القسمة تماماً على 7 :
4241265 = 7 × 605895
4. 8 أُوحِيَ ... 11 مرة في القرآن
لقد تكررت كلمة [ أوحيَ ] في القرآن كله 11 مرة ، فكيف توزعت هذه الكلمة عبر آيات القرآن ، وما هو المعنى الذي تحمله ؟ لنكتب الآيات الـ 11 التي وردت فيها هذه الكلمة :
1 ـ { وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْءَانُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ } [ الأنعام : 19 ] .
2 ـ { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ } [ الأنعام : 93 ] .
3 ـ { اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ } [ الأنعام : 106 ] .
4 ـ { قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ } .[ الأنعام : 145 ]
5 ـ { وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلاَّ مَنْ قَدْ ءَامَنَ } .[ هود : 36 ]
6 ـ { وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ } .[ الكهف : 27 ]
7 ـ { إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى } [ طه : 48 ] .
8 ـ { اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ } [ العنكبوت : 45 ] .
9 ـ { وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ } [ الزمر : 65 ] .
10 ـ { فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ } [ الزخرف : 43 ] .
11 ـ { قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ } [ الجن : 1 ] .
إذاً هذه الكلمة [ أُوحيَ ] استخدمت في القرآن للتعبير عن حقيقة واحدة وهي حقيقة الوحي من اللّه تعالى لرسله عليهم السلام .
لننتقل الآن إلى الجانب الرقمي لهذه الآيات :

تكررت كلمة [ أُوحيَ ] في القرآن 11 مرة
الكهف هود الأنعام الأنعام الأنعام الأنعام
27 36 145 106 93 19
تكررت كلمة [ أُوحيَ ] في القرآن 11 مرة
الجن الزخرف الزمر العنكبوت طه
1 43 65 45 48


إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الإحدى عشرة هو عدد ضخم :
9 1 3 9 6 0 1 5 4 1 6 3 7 2 8 4 5 4 5 6 3 4 1 (هذا العدد مؤلف من 23 مرتبة أي من مرتبة العشرة آلاف بليون بليون) يقبل القسمة على 7 :
14365454827361451069319 =
7 × 2052207832480207295617
إذاً الآيات الـ 11 التي تكررت فيها كلمة [ أُوحيَ ] رُتِّبت في القرآن بطريقة مذهلة تتناسب مع الرقم 7 . ولا ننسى أن كل آية من هذه الآيات وغيرها أيضاً كلماتها تكررت في القرآن وفق نظام محكم وبالتالي صدق رسول اللّه وصدق اللّه وصدق قوله : { وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْءَانُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ } [ الأنعام : 19 ] .

4. 9 النظام الرقمي داخل السورة
رأينا كيف تكررت كلمة [أُوحي] في القرآن ، ولكن لماذا تكررت هذه الكلمة 4 مرات في سورة الأنعام وحدها ؟ وهل يوجد نظام رقمي لتكرار الكلمات داخل السورة الواحدة ؟
كلمة [أُوحي] تكررت 4 مرات في سورة الأنعام
اسم السورة الأنعام الأنعام الأنعام الأنعام
أرقام الآيات 19 93 106 145
إن العدد الذي يمثل أرقام الآيات هذه يقبل القسمة على 7 :
1451069319 = 7 × 207295617
وهذا يمثل منتهى الإعجاز الرقمي في كتاب الله ، تتكرر الكلمات بنظام دقيق ضمن السورة الواحدة من جهة ، وضمن القرآن كاملاً من جهة ثانية ، حتى أحرف الكلمات القرآنية لها نظام رقمي يعتمد على الرقم 7 ..
وهكذا عدد لا يُحصى من الأنظمة الرقمية في كتاب الله تعالى الذي جعله الله كتاب هداية ورحمةٍ وشفاء للمؤمنين .
4. 10 القرآن ... شفاء
في كتاب اللّه كل كلمة وُضعت بنظام دقيق ليس رقمياً فحسب بل هناك نظام لغوي لكل كلمة في القرآن . ومن بين آلاف الكلمات القرآنية كلمة [ شفاء ] فما هي خصائص هذه الكلمة لغوياً ورقمياً ؟ ببحثٍ بسيط عن هذه الكلمة في القرآن نجد أنها تكررت 4 مرات في الآيات :
1 ـ { يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ } [ يونس : 57 ] .
2 ـ { يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ } .[ النحل : 69 ]
3 ـ { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءَانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ } [ الاسراء : 82 ] .
4 ـ { قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ } [ فصلت : 44 ] .
إذاً : لغوياً كلمة [ شفاء ] هي كلمة خاصة بالقرآن فهو شفاء من جهة ومن جهة أخرى استُخدمت هذه الكلمة مع العسل الذي فيه شفاء ، ونلاحظ دقة البيان الإلهي فعندما يكون الكلام عن العسل يقول تعالى : { فيه شفاء للناس } ولم يقل : هو شفاء ، لأن العسل فيه بعض الشفاء بينما القرآن كله شفاء لذلك قال عن القرآن : { هو شفاء } ولم يقل : فيه شفاء كما قال عن العسل . فانظر إلى دقة الإعجاز اللغوي في كتاب اللّه تعالى .
ولكن ماذا عن اللغة الجديدة [ لغة الأرقام ] ؟ لندرس النظام الرقمي :

تكررت كلمة [ شفاء ] في القرآن 4 مرات
فصلت الإسراء النحل يونس اسم السورة
44 82 69 57 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربعة هو : 7 5 9 6 2 8 4 4 يقبل القسمة تماماً على 7 :
44826957 = 7 × 6403851
إذاً: يتمثل الإعجاز الرقمي في هذه الكلمة [ شفاء ] أنها وضعت في 4 آيات محددة تشكل أرقامها مجتمعة عدداً يقبل القسمة على 7 ، فانظر إلى الشفاء المطلق ـ القرآن ـ أين أنت منه ؟
4. 11 أنصِتوا ... مرتين
أيضاً كلمة [ أنصتوا ] هي كلمة خاصة بالقرآن فقد تكررت مرتين في القرآن كله ، في الآيتين :
1 ـ { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْءَانُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } .[ الأعراف : 204 ]
2 ـ { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْءَانَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا } [ الأحقاف : 29 ] .
تكررت كلمة [ أنصتوا ] مرتين في القرآن
الأحقاف الأعراف اسم السورة
29 204 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل الآيتين يقبل القسمة تماماً على 7 (مرتين) :
29204 = 7 × 4172 = 7 × 7 × 596
إذاً: لا تناقض بين خلق الله وكلام اللّه ، فالعدد 7 هو أساس النظام الكوني والنظام القرآني ، فسبحان خالق الكون ومنزل القرآن والذي بيده ملكوت كل شيء ، وتدبَّر معي الفقرة التالية :
4. 12 بيده ملكوت كل شيء
مَن بيده ملكوت كل شيء ؟ كلمة [ ملكوت ] تكررت في القرآن 4 مرات وقد نظَّم اللّه تعالى هذه الآيات الأربعة بشكل يتناسب مع الرقم 7 لنعلم أن الذي خلق السماوات السبع هو الذي بيده ملكوت كل شيء وهو الذي أنزل القرآن ونظَّم كلماته بما ينسجم مع الرقم 7 :
1 ـ { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ } [ الأنعام : 75 ]
2 ـ { أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ } [ الأعراف : 185 ] .
3 ـ { قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ } [ المؤمنون : 88 ] .
4 ـ { فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ } [ يس : 83 ] .
تكررت كلمة [ ملكوت ] في القرآن 4 مرات
يس المؤمنون الأعراف الأنعام اسم السورة
83 88 185 75 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربع حسب تسلسلها في القرآن هو : 5 7 5 8 1 8 8 3 8 يقبل القسمة تماماً على 7 :
838818575 = 7 × 119831225
فما أعظم هذا القرآن ... وما أعظم إعجازه وبيانه ... وما أروع الأرقام عندما تنطق بالحق ، فاللّه أنطق كل شيء ... وهو الذي نظَّم الكون بقوانين وأنظمة محكمة وهو الذي نظَّم كلمات كتابه بقوانين وأنظمة محكمة أيضاً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
 
أم يقولون افتراه ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: مكتبة شعاع الاحساس :: مكتبة طلاب العلم :: ثقافة اسلامية-
انتقل الى: