منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 رسالة اللّه إلى البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: رسالة اللّه إلى البشر   الخميس فبراير 11, 2010 4:49 pm

رسالة اللّه إلى البشر
مقدمة
القرآن العظيم هو رسالة اللّه تعالى إلى جميع البشر بلا استثناء ، وهذا البحث يضيف دليلاً مادياً جديداً على صدق هذه الرسالة ودقتها وأنها وصلتنا كما أرادها اللّه تعالى . ومن غير الممكن لأي كتاب في العالم أن يصمُد 1400 سنة دون أدنى تغيير أو تحريف لولا عناية وحفظ اللّه تعالى له ، ولو تغير موضع كلمة واحدة في القرآن لاختل النظام الرقمي لكلمات القرآن بشكل كامل .
لذلك تحدَّى اللّه البشر جميعاً بأنهم لن يُعجزوهُ فقال لهم :
{ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ } [ العنكبوت : 22 ] كم مرة تكررت هذه الحقيقة في القرآن ؟ لنقرأ الفقرة التالية ، لنرى كيف نظَّم اللّه آيات كتابه بما ينسجم مع الرقم 7 .
3. 2 التحدي الإلهي ...
آيتان في كتاب اللّه بدأت كل منهما بالعبارة : [ وما أنتم بمعجزين في الأرض ] ، يتحدى الله تعالى البشر بأنهم لم يكونوا معجزين في الآيتين :
1 ـ { وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء ومالكم من دون اللّه من ولي ولا نصير } [ العنكبوت : 22 ] .
2 ـ { وما أنتم بمعجزين في الأرض ومالكم من دون اللّه من ولي ولا نصير } [ الشورى : 31 ] .

[ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ ] تكررت مرتين في القرآن
الشورى العنكبوت اسم السورة
31 22 رقم الآية
إن أرقام الآيتين تشكلان عدداً هو 2 2 1 3 (ثلاثة آلاف ومئة وإثنان وعشرون) هذا العدد من مضاعفات الـ 7 أي يقبل القسمة على 7 من دون باقٍ :
3122 = 7 × 446
إذاً : هل يمكن لمخلوق أن يُعجز الخالق تعالى ؟ لنتدبر مزيداً من العبارات القرآنية ليزداد إيماننا وثقتنا بأن أهم عمل يمكن أن يقوم به الإنسان هو أن يفني حياته وعمره ودنياه في دراسة الكتاب الأعظم ـ القرآن .
3. 3 وإن يمسسك اللّه بضر ...
في هذه الفقرة نعرض عبارة أخرى تكررت مرتين بالضبط في القرآن وهي : { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ } . ما هي أرقام الآيتين اللتين وردت فيهما هذه العبارة ؟ لنقرأ :
1 ـ { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ الأنعام : 17 ] .
2 ـ { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ } [ يونس : 107 ] .
لنلخص هذه النتيجة في جدول :
{ وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ } مرتين في القرآن
يونس الأنعام اسم السورة
107 17 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو : 7 1 7 0 1 (عشرة آلاف وسبعمئة وسبعة عشر) هذا العدد يقبل القسمة تماماً على 7 :
10717 = 7 × 1531

إذاً فمن يكشف الضر ؟ أليس هو اللّه تعالى ؟
3. 4 إن هذه أمتكم أمة واحدة
هذه العبارة تكررت أيضاً مرتين في القرآن في الآيتين :
1 ـ { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ } [ الأنبياء : 92 ] .
2 ـ { وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ } [ المؤمنون : 52 ] .
إن التوافق اللغوي والرقمي يدل على أن الذي أنزل الآية الأولى هو نفسه الذي أنزل الآية الثانية ، وهو نفسه الذي وضع كل آية منهما في الموضع الدقيق بحيث يتحقق النظام الرقمي . لنرى ذلك :

[ إن هذه أمتكم أمة واحدة ] تكررت مرتين في القرآن
المؤمنون الأنبياء اسم السورة
52 92 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل الآيتين هو : 2 9 2 5 (خمسة آلاف ومئتين وإثنان وتسعون) يقبل القسمة على 7 :
5292 = 7 × 756 = 7 × 7 × 108
وكما نرى الآية الأولى تحدثت عن العبادة [ فاعبدون ] بينما الآية الثانية تحدثت عن التقوى [ فاتقون ] ، والتقوى تأتي بعد العبادة لذلك جاء تسلسل الآيتين موافقاً لهذا الترتيب .
3. 5 وقالوا اتخذ الرحمن ولداً ...
هل الله تعالى بحاجة إلى أن يتخذ ولداً ؟ أليس هو خالق كل شيء ؟ لنرى القرآن كيف يخبرنا بقول هؤلاء الذين يدعون لله ولداً ... هل دعواهم صحيحة ؟ حتى قول المشركين في القرآن له نظام رقمي ، وهذا يدل على بطلان قولهم ، لنقرأ هاتين الآيتين :
1 ـ { وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً } [ مريم : 88 ] .
2 ـ { وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ } [ الأنبياء : 26 ] .

تكررت عبارة [ وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا } مرتين في القرآن
الأنبياء مريم اسم السورة
26 88 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل الآيتين هو 8 8 6 2 يقبل القسمة تماماً على 7 :
2688 = 7 × 384
ولكن هل قولهم هذا صحيح ؟ هل اتخذ اللّه ولداً ؟ هل كان له صاحبة ؟
لنرى كيف ينفي اللّه تعالى هذه الصفة عن نفسه :

3. 6 اللّه ... لم يتخذ صاحبة ولا ولداً
كلمة [ صاحبة ] تكررت مرتين في القرآن في آيتين :
1 ـ { بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ } .
[ الأنعام : 101 ]
2 ـ { وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا } [ الجن : 3 ] .
إذاً كلتا الآيتين تنفي أن يكون للّه ولد أو صاحبة . ولكن وراء هذه البلاغة الفائقة في التعبير عن حقيقة لا شك فيها : [ وحدانية اللّه تعالى ] ، هل يوجد للأرقام لغة تصدِّق هذه الكلمات ؟ لنرى :
كلمة [ صاحبة ] تكررت مرتين في القرآن
الجن الأنعام اسم السورة
3 101 رقم الآية

إن العدد 1 0 1 3 (ثلاثة آلاف ومئة وواحد) يقبل القسمة على 7 :
3101 = 7 × 443
إذاً : قول المشركين (وهو باطل) يتكرر في القرآن بنظام رقمي ، كذلك ينفي اللّه عن نفسه قولهم ويتكرر النفي في القرآن بنظام رقمي ، ألا يكفي هذا دليلاً على وحدانية اللّه تعالى ؟
3. 7 ... كنتم تزعمون
ولكن بعد أن نزَّه اللّه نفسَهُ عن أن يكون له ولد أو صاحبة ، ماذا سيقول لهؤلاء المشركين يوم القيامة ؟
لنتأمل هذه الكلمة [ تزعمون ] الخاصة بالمشركين ، فقد خاطب اللّه بها المشركين 4 مرات في القرآن ، لنرى هذه الآيات الأربعة :
1 ـ { ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } .
[ الأنعام : 22 ]
2 ـ { لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } [ الأنعام : 94 ] .
3 ـ { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } .
[ القصص : 62 ]
4 ـ { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } .
[ القصص: 74 ]
ولنرى الآن النظام الرقمي لهذه الآيات الأربعة :
تكررت كلمة [ تزعمون ] في القرآن 4 مرات
القصص القصص الأنعام الأنعام اسم السورة
74 62 94 22 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربع هو 2 2 4 9 2 6 4 7 يقبل القسمة تماماً على 7 :
74629422 = 7 × 10661346
3. 8 ليس هذا فحسب
في الفقرة السابقة لاحظنا أن كلمة [ تزعمون ] تكررت 4 مرات في القرآن كله ، مرتين في سورة الأنعام ، ومرتين في سورة القصص ، فهل يوجد نظام رقمي لكل سورة على حدة ؟ لنجيب بلغة الأرقام :
1 ـ [ تزعمون ] تكررت مرتين في سورة الأنعام في الآيتين : 22 ـ 94 ، العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 2 2 4 9 يقبل القسمة على 7 :
9422 = 7 × 1346
2 ـ [ تزعمون ] تكررت مرتين في سورة القصص في الآيتين : 62 ـ 74 ، إن العدد الذي يمثل الآيتين هو : 2 6 4 7 يقبل القسمة على 7 :
7462 = 7 × 1066
وهذا يؤكد أن النظام الرقمي موجود داخل السورة الواحدة ... إذاً لكل سورة نظام رقمي .
وهكذا حال مئات ومئات من الكلمات القرآنية انتظمت عبر آيات وسور القرآن بطريقة مذهلة ووفق نظام متقن كله بتقدير من العزيز الحكيم ، والنظام الرقمي المُعجز له لغته الخاصة ، فانتظام الأرقام بهذا الشكل الدقيق يدل على وجود منظم لها ، وبعد كل هذه الأدلة يأتي من يُنكر ويجحد بآيات اللّه ، فماذا عن شخص كهذا ؟
3. 9 وما يجحد بآياتنا إلا ...
نأتي الآن إلى لغة الكلمات والأرقام لنتعرَّف على صفات أولئك الذين ينكرون ويجحدون آيات اللّه وقرآنه ، من هُم ؟ تكررت عبارة : [ وما يجحد بآياتنا ] في القرآن 3 مرات في الآيات :
1 ـ { وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الْكَافِرُونَ } [ العنكبوت : 47 ] .
2 ـ { وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الظَّالِمُونَ } [ العنكبوت : 49 ] .
3 ـ { وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ } [ لقمان : 32 ] .
أما الجانب الرقمي فنلخصه في الجدول التالي :
كلمة [ يجحد ] تكررت 3 مرات في القرآن
لقمان العنكبوت العنكبوت اسم السورة
32 49 47 رقم الآية
العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث هو : 7 4 9 4 2 3 يقبل القسمة تماماً على 7 :
324947 = 7 × 46421
3. 10 ومن لم يحكم بما أنزل اللّه
في الفقرة السابقة رأينا صفات من يجحد بآيات اللّه ، في هذه الفقرة نتعرَّف على صفات [ من لم يحكم بما أنزل اللّه ] إنها 3 صفات أيضاً . تكررت هذه العبارة [ ومن لم يحكم بما أنزل اللّه ] ثلاث مرات في القرآن في الآيات :
1 ـ { وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } [ المائدة : 44 ] .
2 ـ { وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } [ المائدة : 45 ] .
3 ـ { وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } [ المائدة : 47 ] .
لننظم هذه النتائج في جدول حسب تسلسل الآيات في القرآن :

[وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ ] تكررت 3 مرات في القرآن
المائدة المائدة المائدة اسم السورة
47 45 44 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث هو: 44 45 47 يقبل القسمة على 7 :
474544 = 7 × 67792
وكما نرى فالآيات وردت في سورة المائدة ولم ترد في أية سورة أخرى ، ويحضرني في هذا المقام قوله تعالى : { وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } [ البقرة : 23 ] .
3. 11 من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه
وهذه حقيقة لا شك فيها [مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ] تكررت هذه العبارة في القرآن 3 مرات في الآيات التالية :
1 ـ { فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا } .[ يونس : 108 ]
2 ـ { مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } [ الاسراء : 15 ]
3 ـ { فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ } [ النمل : 92 ] .
نمثل أرقام الآيات الثلاث في جدول :

[مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ] 3 مرات في القرآن
النمل الاسراء يونس اسم السورة
92 15 108 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث هو : 8 0 1 5 1 2 9 (عدد مكون من 7 مراتب) هذا العدد يقبل القسمة تماماً على 7 :
9215108 = 7 × 1316444
ملاحظة : إن عملية القسمة على 7 هي عملية دقيقة وحساسة ، ولو تغير ترتيب سورة من هذه السور الثلاثة لم يعُد العدد الممثل للآيات الثلاثة قابلاً للقسمة على 7 ، فمن الذي رتَّب سور وآيات وعبارات وكلمات القرآن بهذا الشكل ؟ ولا ننسى أننا نتعامل مع أعداد ضخمة من مرتبة الملايين بل آلاف الملايين وأكثر (انظر الفقرة 3. 13 ، والفقرة 4. Cool .
3. 12 لا تزر وازرة وزر أخرى
كل إنسان يُحاسَب عن نفسه يوم القيامة ، ولا تَحمل نفسٌ وِزْرَ نَفْسٍ أخرى ، هذه الحقيقة القرآنية تكررت في القرآن 5 مرات ، لنرى الآيات الخمسة هذه وكيف وضعها اللّه بين آيات كتابه :
1 ـ { وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ } [ الأنعام : 164 ] .
2 ـ { وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } .[ الإسراء : 15 ]
3 ـ { وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } [ فاطر : 18 ] .
4 ـ { وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ } [ الزمر : 7 ] .
5 ـ { أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } [ النجم : 38 ] .
ننتقل الآن إلى لغة الأرقام ، ننظم أرقام الآيات الخمسة في جدول هكذا :

العبارة [ لا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ] تكررت في القرآن 5 مرات
النجم الزمر فاطر الإسراء الأنعام اسم السورة
38 7 18 15 164 رقم الآية

العدد الذي يمثل هذه الآيات الخمسة هو 4 6 1 5 1 8 1 7 8 3 يقبل القسمة على 7 (مرتين وذلك للتأكيد على هذه الحقيقة) :
3871815164 = 7 × 553116452
= 7 × 7 × 79016636
الآية 15 من سورة الإسراء تتكرر هنا أيضاً (أنظر الفقرة السابقة 3. 11) إذاً :
1 ـ العدد الذي يمثل تكرار [ من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ] هو : 8 0 1 5 1 2 9 ، يقبل القسمة على 7 .
2 ـ العدد الذي يمثل تكرار [ لا تزر وازرة وزر أخرى ] هو : 4 6 1 5 1 8 1 7 8 3 ، يقبل القسمة على 7 أيضاً .
انظر إلى تداخل العدد 15 في كلا العددين ومع ذلك لا تختل قابلية القسمة على 7 .
3. 13 المرجع ... إلى اللّه
كلمة [ مرجعكم ] تكررت في القرآن 11 مرة في الآيات التالية :
1 ـ { ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } [ آل عمران : 55 ]
2 ـ { إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } [ المائدة : 48 ]
3 ـ { إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ المائدة : 105 ] .
4 ـ { ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ الأنعام : 60 ] .
5 ـ { ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } [ الأنعام : 164 ]
6 ـ { إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً } [ يونس : 4 ] .
7 ـ { ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ يونس : 23 ] .
8 ـ { إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ هود : 4 ] .
9 ـ { إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ العنكبوت : 8 ] .
10 ـ { ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ لقمان : 15 ] .
11 ـ { ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ الزمر : 7 ] .
إذاً الآيات الـ 11 تتضمن المعنى نفسه وهو (المرجع ... إلى اللّه تعالى) وهذا يدل على وحدانية اللّه ، الآن ننتقل إلى لغة الأرقام :

تكررت كلمة [ مرجعكم ] في القرآن 11 مرة
يونس الأنعام الأنعام المائدة المائدة آل عمران
4 164 60 105 48 55

تكررت كلمة [ مرجعكم ] في القرآن 11 مرة
الزمر لقمان العنكبوت هود يونس
7 15 8 4 23

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الـ 11 حسب تسلسلها في كتاب اللّه هو :
5 5 8 4 5 0 1 0 6 4 6 1 4 3 2 4 8 5 1 7 على الرغم من ضخامة هذا العدد (20 مرتبة أي من مرتبة العشرة بليون بليون) فإنه يقبل القسمة تماماً على 7 :
71584234164601054855 =
= 7 × 10226319166371579265
إذاً كلمة [ مرجعكم ] خاطب اللّه تعالى بها البشر جميعاً مؤمنين وكافرين والآيات الـ 11 التي وردت فيها كلمة [ مرجعكم ] تتضمن المعنى اللغوي نفسه وهو : [ أيها الناس إن مرجعكم ومصيركم إلى اللّه تعالى ومهما حاولتم فلن تجدوا أمامكم إلا اللّه تعالى ] .
ولنسأل الآن : هل خطَّط الرسول العظيم محمد  لكتاب هو القرآن وقال إنني سأكتب كلمة [ مرجعكم ] في 11 آية وأضعها تحت أرقام محددة بحيث تشكل أرقام الآيات مجتمعة عدداً ضخماً يقبل القسمة على 7 ؟ إذا كانت الآيات أساساً غير مرقَّمة عند نزول القرآن ، وكما نعلم فقد استمر نزول القرآن 23 سنة ، ثم إن علم الرياضيات والإحصاء لم يكن موجوداً وقتها منذ 1400 سنة ، فمن الذي رتب كلمات القرآن بهذا الشكل المعجز ؟ أليس هو القائل : { إلى اللّه مرجعكم جميعاً } .
ملاحظة : راجع الفقرة السابقة (3. 12) وانظر كيف دخلت الآية 164 الأنعام والآية 7 الزمر في تركيب العدد الذي يمثل [ لا تزر وازرة وزر أخرى ] وفي الوقت نفسه دخل هذين العددين [ 164 و 7 ] في تركيب العدد الذي يمثل الآيات الـ 11 لكلمة [ مرجعكم ] . وتبقى هذه الأعداد الضخمة قابلة للقسمة على 7 .
3. 14 مرجعهم إلى اللّه
في هذه الفقرة سندرس كلمة [ مرجعهم ] في القرآن لنجد أنها تكررت 5 مرات ، لنقرأ هذه الآيات :
1 ـ { ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [ الأنعام : 108 ] .
2 ـ { فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ } [ يونس : 46 ] .
3 ـ { مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ } [ يونس : 70 ]
4 ـ { إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا } [ لقمان : 23 ] .
5 ـ { ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإِلَى الْجَحِيمِ } [ الصافات : 68 ] .

تكررت كلمة [ مرجعهم ] في القرآن 5 مرات
الصافات لقمان يونس يونس الأنعام اسم السورة
68 23 70 46 108 رقم الآية
أيضاً نحن أمام آيات تتضمن المعنى نفسه ، وهذا منتهى الإعجاز ، إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الخمسة يقبل القسمة تماماً على 7 :
68237046108 = 7 × 9748149444
وكما نرى كلمة [مرجعهم] لم تُستخدم إلا مع الكفار !
إذاً كلمة [ مرجعهم ] هي كلمة خاصة بالكافر ، بينما كلمة [ مرجعكم ] كلمة خاصة بالمؤمن وبالكافر (بالبشر جميعاً) ، وهكذا نجد لتكرار كل كلمة من كلمات القرآن نظامين :
1 ـ نظام لغوي : لكل كلمة في القرآن ميزات واستخدامات محددة وتعبِّر عن أغراض محددة ، وكأننا أمام برنامج لغوي لكلمات القرآن .
2 ـ نظام رقمي : تكرار أي كلمة في القرآن يحكمُه نظام رقمي لأرقام الآيات التي تكررت فيها هذه الكلمة ، وكأننا أمام برنامج رقمي متكامل لتكرار الكلمات في القرآن .
3. 15 اللّه ... يُقسِم
القرآن مليء بالحقائق التي أقسم اللّه سبحانه وتعالى على صدقها ، فهل تأتي الأرقام لتصدِّق قَسَمَ اللّه تعالى ؟ تكررت كلمة [ أُقْسِمُ ] في القرآن 8 مرات ، وهذه الكلمة وردت دائماً بصيغة [ لا أُقسِمُ ] ولكن كيف توزعت هذه الكلمة عبر آيات القرآن ؟ نكتب الآيات الثمانية التي وردت فيها كلمة [ أُقسِمُ ] :
1 ـ { فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ } [ الواقعة : 75 ] .
2 ـ { فَلا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ } [ الحاقة : 38 ] .
3 ـ { فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ } [ المعارج : 40 ] .
4 ـ { لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ } [ القيامة : 1 ] .
5 ـ { وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ } [ القيامة : 2 ] .
6 ـ { فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ } [ التكوير : 15 ] .
7 ـ { فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ } [ الانشقاق : 16 ] .
8 ـ { لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ } [ البلد : 1 ] .

تكررت كلمة [ أُقْسِمُ ] 8 مرات في القرآن
القيامة المعارج الحاقة الواقعة
1 40 38 75

تكررت كلمة [ أقسم ] 8 مرات في القرآن
البلد الانشقاق التكوير القيامة
1 16 15 2

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثمانية (حسب تسلسل ورودها في القرآن) يقبل القسمة على 7 :
1161521403875 = 7 × 165931629125
3. 16 توضيح لا بُدَّ منه
النظام الرقمي الذي نكتشفه في هذا البحث لا ينطبق على جميع كلمات القرآن ، لسبب بسيط وهو أن كلمات اللّه أكبر بكثير من أن يحيط بها نظام رقمي واحد ، فكما أن كلمات اللّه لا نهاية لها كذلك الأنظمة الرقمية في كتاب اللّه لا نهاية لها .
وفي هذا المقام أودّ أن أُشير إلى أن سور القرآن أيضاً له نظام رقمي يعتمد على الرقم 7 ، وهذا ما نجده في البحث الثالث من سلسلة الإعجاز الرقمي (لا يأتون بمثله : 50 إثبات رقمي على استحالة الإتيان بمثل القرآن) .
ولا ننسى أن البحث الأول في هذه السلسلة (معجزة القرآن في عصر المعلوماتية) يتناول النظام الرقمي لأحرف القرآن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
 
رسالة اللّه إلى البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: مكتبة شعاع الاحساس :: مكتبة طلاب العلم :: ثقافة اسلامية-
انتقل الى: