منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 ماذا عن يوم القيامة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: ماذا عن يوم القيامة ؟   الخميس فبراير 11, 2010 4:53 pm

ماذا عن يوم القيامة ؟
مقدمة
إذا كان القرآن مليئاً بالحقائق العلمية التي جاء العلم الحديث ليصدقها بالتجربة والبرهان ، فماذا عن الحقائق الغيبية التي لا يمكن رؤيتها أو برهانها أو تجربتها ؟ القرآن يحتوي على الكثير من الحقائق المستقبلية التي تحدثت عن يوم القيامة ، فهل يمكن للأرقام ـ لغة العصر ـ أن يكون لها دور في إثبات أن الساعة آتية لا ريب فيها وبالدليل القاطع ؟ لنقرأ هذا الفصل .
6. 2 الخسارة الحقيقية
يقول تعالى في كتابه العظيم يصف الخسارة الحقيقية يوم القيامة ذلك اليوم الذي لا ينفع فيه الندم { إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ } هذه العبارة كم مرة تكررت في القرآن ؟ لقد تكررت هذه الحقيقة مرتين في القرآن ، ودائماً نحن أما نظام رقمي ينسجم مع الرقم 7 :

[ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ]
الشورى الزمر اسم السورة
45 15 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 5 1 5 4 يقبل القسمة تماماً على 7 :
4515 = 7 × 645
إذاً: الخسارة الحقيقية ليست في الدنيا ، بل هي في الآخرة ، يوم يخسر الإنسان كل شيءٍ ويبقى عملُه ، وإن الذي أحصى هذه الأرقام ونظمها في كتابه القرآن لقادر على إحصاء ذنوب وأعمال عباده بدقة :
{ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ، وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } [ الزلزلة : 7 ـ 8 ]
ولكن في ذلك اليوم ـ يوم القيامة ـ ماذا عن المكذبين بالقرآن ؟ ماذا عن الظالمين ، ما هو حالهم ؟ لنقرأ الفقرات التالية :
6. 3 ماذا عن المكذبين ؟
في القرآن لكل كلمة استخدامات محددة ، ومن بين الكلمات الكثيرة كلمة [ نُكَذِّب ] هذه الكلمة تكررت مرتين في القرآن كله على لسان المكذبين يوم القيامة ، هؤلاء الذين كذبوا بالقرآن وكذبوا بيوم القيامة ماذا يقولون في ذلك اليوم ؟ لنتصور ذلك الموقف :
1 ـ { فَقَالُوا يَالَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا } [ الأنعام : 27 ] .
2 ـ { وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ } [ المدثر : 46 ] .
تكررت كلمة [ نكذِّب ] مرتين في القرآن
المدثر الأنعام اسم السورة
46 27 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 7 2 6 4 يقبل القسمة على 7 :
4627 = 7 × 661
إذاً كلمة [ نُكذِّب ] وردت في القرآن على لسان المكذبين بآيات اللّه والمكذبين بيوم القيامة ، لأن التكذيب بآيات اللّه سيؤدي حتماً إلى التكذيب بيوم القيامة (يوم الدين) لذلك جاء تسلسل الآيتين موافقاً لهذا الترتيب : التكذيب بآيات الله ، ثم التكذيب بيوم القيامة ، وهذا يؤكد دقة تسلسل كل كلمة من كلمات القرآن . إن الذي صوَّر لنا موقف هؤلاء المكذبين يوم القيامة ، أليس هو اللّه ... عالم الغيب والشهادة ؟
6. 4 ماذا عن الظالمين ؟
يوم القيامة لا ينفع الندم ، لا تنفع الحسرة ، في ذلك اليوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ، فكم مرة تكررت كلمة [ معذرتُهم ] في القرآن ؟ ومن تخُصّ هذه الكلمة ؟ هذه الكلمة تكررت مرتين في القرآن في آيتين تحملان المعنى نفسه :
1 ـ { فَيَوْمَئِذٍ لا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ } [ الروم : 57 ] .
2 ـ { يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ } [ غافر : 52 ] .
كلمة [ معذرتهم ] تكررت مرتين في القرآن
غافر الروم اسم السورة
52 57 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين 7 5 2 5 يقبل القسمة تماماً على 7 :
5257 = 7 × 751
إذاً كلمة [ معذرتهم ] في القرآن هي كلمة خاصة بالظالمين يوم القيامة ، وما النظام الرقمي لهاتين الآيتين إلا دليل قوي جداً على صدق يوم القيامة وصدق كتاب اللّه تعالى . وهذه الآيات التي تصور أهوال يوم القيامة هي بانتظار كل من يكفر بالقرآن ... وتأمَّل وتدبر هذا الموقف الذي ينتظر كل من يكذب بيوم القيامة : { هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [ الجاثية : 29 ] ، لذلك آخر آية نزلت من القرآن هي : { واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون } [ البقرة : 281 ] .
6. 5 تُوفَّى كلُّ نَفسٍ ...
في ذلك اليوم تُوفَّى كل نفسٍ ما كسبت وما عملت وهم لا يُظلمون . لنرى النظام الرقمي لهذه الحقيقة من خلال كلمة [ تُوفَّى ] التي تكررت 3 مرات في القرآن في الآيات :
1 ـ { ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ } [ البقرة : 281 ] .
2 ـ { ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ } [ آل عمران : 161 ] .
3 ـ { تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ } [ النحل : 111 ] .

تكررت كلمة [ تُوفَّى ] في القرآن 3 مرات
النحل آل عمران البقرة اسم السورة
111 161 281 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هذه الآيات حسب تسلسلها في القرآن هو 1 8 2 1 6 1 1 1 1 يقبل القسمة تماماً على 7 :
111161281 = 7 × 15880183
وكما نرى في كتاب اللّه دائماً عبارة [ تُوفى كل نفس ] مرتبطة بعبارة [ وهم لا يُظلمون ] ، وهذا يؤكد دقة البيان الإلهي وحرص اللّه تعالى على عدم ظلم أي إنسان لدرجة أن كلمة [ تُوفى ] لم تُذكر إلاَّ ومعها [ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ ] فليست الدقة في خلق اللّه وكلامه فحسب بل أيضاً في حسابه وجزائه يوم القيامة ، يوم لا تجزي نفس عن نفسٍ شيئاً .
6. 6 لا تَجزي نفس عن نفسٍ شيئاً
يصور لنا القرآن تلك اللحظة ـ يوم القيامة ـ عندما يجد الإنسان نفسه وحيداً ، لا يستطيع أن يلجأ إلى أحدٍ ولكل إنسانٍ يومئذ شأن يغنيه عن غيره : { وَاتَّقُوا يَوْمًا لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا } ، هذا النداء تكرر في القرآن مرتين بالضبط في الآيتين :
1 ـ { واتقوا يوماً لا تجزي نفس عن نفسٍ شيئاً } [ البقرة : 48 ] .
2 ـ { واتقوا يوماً لا تجزي نفس عن نفسٍ شيئاً } [ البقرة : 123 ] .
لماذا تكررت هذه الحقيقة مرتين ؟ هل هنالك من نظام يحكم هذا التكرار ؟ لنترك لغة الأرقام تنطق بالحق :
[ واتَّقوا يَوْمًا لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا ] مرتين في القرآن
البقرة البقرة اسم السورة
123 48 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو : 8 4 3 2 1 يقبل القسمة على 7 والناتج يقبل القسمة على 7 والناتج أيضاً يقبل القسمة على 7 :
12348 = 7 × 1764 = 7 × 7 × 252 = 7 × 7 × 7 × 36
ولكن ما هي عقوبة من ينسى لقاء اللّه يوم القيامة ؟ القرآن يخبرنا بذلك : { وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنْسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ } [ الجاثية : 34 ] ، ولكن ماذا عن المؤمنين ؟
6. 7 ... غير ممنون
رأينا في الفقرات السابقة حال الخاسرين والظالمين والمكذبين يوم القيامة ، ولكن ماذا عن حال المؤمنين في ذلك اليوم ؟ [ لهم أجر غير ممنون ] .
تكررت كلمة [ ممنون ] في القرآن 4 مرات في الآيات :
1 ـ { لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } [ فصلت : 8 ] .
2 ـ { وَإِنَّ لَكَ لأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ } [ القلم : 3 ] .
3 ـ { لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } [ الإنشقاق : 25 ] .
4 ـ { فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } [ التين : 6 ] .
تكررت كلمة : [ مَمْنُونٍ ] في القرآن 4 مرات
التين الانشقاق القلم فصلت اسم السورة
6 25 3 8 رقم الآية
العدد الذي يمثل هذه الآيات الأربعة 8 3 5 2 6 يقبل القسمة على 7 :
62538 = 7 × 8934
ملاحظة : نلاحظ أن كلمة [ ممنون ] دائماً سُبقت بكلمة [ غير ] وكلمة [ أجر ] لأن الأجر خاص بالمؤمنين وأجرهم غير ممنون (أي غير منقطع) هذه الآيات الأربعة تحدثت عن المؤمنين وعن الرسول الكريم  ، والنظام الرقمي لتوزع هذه الكلمة (وغيرها) في القرآن يثبت أن الذي نظَّم كلمات هذا القرآن بما يتناسب مع الرقم 7 هو الذي خلق 7 سماوات و 7 أراضين وجعل لجهنم 7 أبواب .
6. 8 فهو في عيشةٍ راضية
هذا حال المؤمن يوم القيامة : [ فهو في عيشةٍ راضية ] هذه الآية تكررت مرتين في القرآن في الآيتين :
1 ـ { فهو في عيشة راضية } [ الحاقة : 21 ] .
2 ـ { فهو في عيشة راضية } [ القارعة : 7 ] .
تكررت الآية [ فهو في عيشةٍ راضية ] مرتين في القرآن
القارعة الحاقة اسم السورة
7 21 رقم الآية

والعدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 1 2 7 يقبل القسمة على 7 :
721 = 7 × 103
على هامش البحث :
ـ إن هذه الآية { فهو في عيشة راضية } تركبت من 14 حرفاً (7×2) ، وتكررت مرتين في القرآن ، فيكون عدد أحرف الآيتين هو: 14+14 = 28 حرفاً بالضبط ، أي 7 × 4 .
ـ إن مجموع أرقام الآيتين هو : 21+7 = 28 أيضاً .
ـ رقم الآية الأولى هو : 21 = 7×3 .
ـ رقم الآية الثانية هو : 7 .
هل جاءت هذه النتائج كلها بمحض الصدفة ؟ لنتابع الإثباتات والبراهين :
6. 9 عرض الجنة ...
ماذا عن الجنة ؟ وحجمها ؟ إن اللّه تعالى وصَف الجنة بأن عرضها كعرض السماء والأرض ، في آيتين حيث وردت كلمة [ عَرْضُها ] :
1 ـ { وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ } [ آل عمران : 133 ] .
2 ـ { وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ } [ الحديد : 21 ] .
إذاً كلمة [ عَرْضُهَا ] هي كلمة خاصة بالجنة ، لننظم أرقام الآيتين في جدول حسب تسلسلهما في القرآن :
تكررت كلمة [ عرضها ] مرتين في القرآن
الحديد آل عمران اسم السورة
21 133 رقم الآية

والعدد الذي يمثل الآيتين مجتمعتين هو : 3 3 1 1 2 يقبل القسمة على 7 :
21133 = 7 × 3019
فالجنة التي تحدَّث عنها اللّه تعالى هي حقاً بانتظار هؤلاء المتقين الذين آمنوا باللّه ورسُلِه ، ولكن ما هي مواصفات هذه الجنة ؟ وماذا فيها ؟ لنقرأ الفقرة التالية ، لندرك بما لا يقبل الشك أن كلام الله لا ريب فيه ، وأن وعده سيتحقق ، وأن كل الحقائق الغيبية في القرآن هي حقّ وآتية لا ريب فيها .
6. 10 لا يسمعون فيها لغواً
إحدى أهم صفات الجنة أن أصحابها { لا يسمعون فيها لغواً } ، هذه حقيقة أخرى تكررت في القرآن 3 مرات في الآيات :
1 ـ { لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلاَّ سَلامًا } [ مريم : 62 ] .
2 ـ { لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا } [ الواقعة : 25 ] .
3 ـ { لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا كِذَّابًا } [ النبأ : 35 ] .
تكررت عبارة [ لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا ] 3 مرات في القرآن
النبأ الواقعة مريم اسم السورة
35 25 62 رقم الآية

والعدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث يقبل القسمة على 7 :
352562 = 7 × 50366
هذه بعض صفات الجنة ، وهناك الكثير من الآيات التي تحدثت عن نعيمها المقيم ... ولكن بالمقابل كيف يحدثنا القرآن عن نار جهنم ؟ لننتقل إلى الفقرة التالية ونتأمل عبارة خاصة بالنار وأهلها :

6. 11 وساءت مصيراً
كثير من النصوص في القرآن تحدثت عن نار جهنم التي أعدها اللّه للمكذبين بالقرآن ، وقد اقتضت حكمة اللّه تعالى أن يجعل لهذه النار سبعة أبواب ليكون الجزاء من نوع التكذيب ، فالذي يكذب بخالق السماوات السبع ومنزل القرآن ليس له في الآخرة إلا جهنم التي لها 7 أبواب وساءت مصيراً . إذاً أسوأ مصير يمكن أن يلاقيه الكافر يوم القيامة هو : { جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } هذه العبارة تكررت 3 مرات في القرآن كله في الآيات التالية :
1 ـ { فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [ النساء : 97 ] .
2 ـ { وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [ النساء : 115 ] .
3 ـ { وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا } [ الفتح : 6 ] .

تكررت العبارة [ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ] 3 مرات في القرآن
الفتح النساء النساء اسم السورة
6 115 97 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هذه الآيات الثلاث يقبل القسمة على 7 :
611597 = 7 × 87371
من هذا النظام الرقمي نستنتج أن الذي رتَّب هذه الآيات الثلاث في القرآن بما يتناسب مع الرقم 7 هو الذي خلق لجهنم 7 أبواب وهو الذي جعل مصير من يكذب بالقرآن أسوأ مصير على الإطلاق : [ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ] .
6. 12 أعمال الكفار ... والجبال
كل عملٍ لا يُبتغى به وجه اللّه فلن ينفع صاحبه يوم القيامة ، بل سيكون هباءً ولا قيمة له ، لأن اللّه تعالى لا يقبل من العمل إلاَّ ما كان خالصاً له . ومع أن الإنسان الذي يعمل لغير اللّه يظن أن أعماله كالجبال فإن اللّه يوم القيامة كما أنه ينسف الجبال لتكون هباءً كذلك ينسف أعمال هؤلاء المنافقين لتكون هباءً أيضاً .
ولكن كيف نثبت هذه الحقيقة بلغة الأرقام ؟ ببحثٍ بسيط عن كلمة [هباءً] في القرآن نجدها تكررت مرتين بالضبط في الآيتين :
1 ـ { وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا } [ الفرقان : 23 ] .
2 ـ { وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا . فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثًّا } [ الواقعة : 5-6 ] .
كلمة [ هَبَاءً ] تكررت مرتين في القرآن
الواقعة الفرقان اسم السورة
6 23 رقم الآية
والعدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 3 2 6 يقبل القسمة على 7 :
623 = 7 × 89
إن الذي وضع هاتين الآيتين بشكل متناسب مع الرقم 7 هو الذي سيجعل أعمال المنافقين هباءً كما أنه سيجعل الجبال هباءً يوم القيامة ، ولكن ماذا بعد ؟ لنقرأ الفقرة التالية :

6. 13 اليوم تُجزون عذابَ الهُون
كذَّبَ بآيات اللّه ، استكبر عن عبادة خالقه ورازقه ، لم يعمل بأوامر ربِّه وتعاليم قرآنه ... شخص بهذه المواصفات ، ماذا ينتظر يوم القيامة ؟ لنقرأ هاتين الآيتين :
1 ـ { الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ ءَايَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ } [ الأنعام : 93 ]
2 ـ { فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ } [ الأحقاف : 20 ] .
[ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ ] تكررت هذه العبارة مرتين في القرآن
الأحقاف الأنعام اسم السورة
20 93 رقم الآية
إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين هو 3 9 0 2 يقبل القسمة على 7 :
2093 = 7 × 299
من خلال هذه البراهين الرقمية هل بقي عند أحد شكٌّ بأن يوم القيامة واقعٌ لا ريب فيه وأن عذاب اللّه واقع أيضاً وماله من دافع ؟ لنرى كلمة [ دافع ] كيف توزعت عبر آيات القرآن :

6. 14 [ دافع ] ... مرتين في القرآن
إن عذاب اللّه واقع وماله من دافع ، هذه الحقيقة تكررت مرتين في القرآن في الآيتين :
1 ـ { إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ . مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ } [ الطور : 7-8 ] .
2 ـ { سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ . لِلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ } [ المعارج : 1-2 ] .

كلمة [ دافع ] تكررت مرتين في القرآن
المعارج الطور اسم السورة
2 8 رقم الآية

إن العدد الذي يمثل هاتين الآيتين حسب تسلسلهما في القرآن هو 8 2 من مضاعفات الـ 7 :
28 = 7 × 4
وكما نرى فهذه الكلمة [ دافع ] هي كلمة خاصة بعذاب اللّه ووردت هذه الكلمة في القرآن دائماً بصيغة النفي : { ماله من دافع } { ليس له دافع } وهذا منتهى الإعجاز لغوياً ورقمياً وغيبيّاً . فجميع الأحداث المستقبلية التي تحدث عنها القرآن سوف تقع ولن يُخلف اللّه وعدَهُ { ومن أَصدق من اللّه حديثاً } [ النساء : 87 ] .
6. 15 قبل الختام
في هذا البحث القرآني رأينا مباشرة أكثر من 70 نتيجة رقمية على النظام الرقمي لآيات القرآن ، مع العلم أن هذه الأمثلة السبعين قد اخترتها من بين أكثر من 700 مثال رقمي . ويستطيع كل إنسان أن يتحقق من صدق النتائج ولا يحتاج إلا لنسخة من القرآن الكريم وآلة حاسبة بسيطة . كما يمكن الاستعانة بالمعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم الذي يعطينا تكرار كل كلمة من كلمات القرآن .
خـاتـمـة
في ختام هذا البحث العلمي القرآني ، ماذا يمكن أن نقول ؟ وكيف يمكن أن نختم بحثاً لا يمثل سوى البداية لرحلة جديدة من رحلات إعجاز أعظم كتابٍ على الإطلاق ؟ رأينا في هذا البحث أدلَّة رقمية دامغة لا تقبل الشك بأن كل كلمة من كلمات القرآن تكررت بنظام رقمي يعجز البشر عن تقليده ، إذاً لا يوجد فوضى في كتاب اللّه ، بل تكرار الكلمات في القرآن يحكمُه نظام مُعجز ، محور هذا النظام هو الرقم 7 ، وقد اختار اللّه تعالى هذا الرقم ليكون أساساً في النظام الرقمي القرآني (ربما واللّه أعلم) ليدلَّنا على أن الذي خلق 7 سماوات هو نفسُه الذي أنزل القرآن ونظم كلماته وفق الرقم 7 ، وهو الذي سيعذب من يكفر بهذا القرآن يوم [القيامة] (التي تكررت في القرآن 70 مرة) ، بنار جهنم (التي تكررت في القرآن 77 مرة) .. جهنم التي لها 7 أبواب ... ألا تكفي كل هذه البراهين لنصدِّق أن القرآن حقّ ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
 
ماذا عن يوم القيامة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: مكتبة شعاع الاحساس :: مكتبة طلاب العلم :: ثقافة اسلامية-
انتقل الى: