منتديات شعاع الاحساس

منتديات شعاع الاحساس


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات شعاع الاحساس ترحب بكم يسرنا انضمامكم لنا للتسجيل والاشتراك معنا تفضل بالدخول هنا وان كنت قد قمت بالتسجيل يمكنك الدخول من هنا ...وان كنت لا تعرف آلية التسجيل اضغط هنا   ننصحكم باستخدام متصفح موزيلا فيرفوكس لتحميل البرنامج من هنا ...


شاطر | 
 

 حركات المقاومة في فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: حركات المقاومة في فلسطين   الأحد فبراير 28, 2010 2:33 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: حركات المقاومة الفلسطينية قبل النكبة...   الأحد فبراير 28, 2010 2:34 pm

تاريخ فلسطين نضال يتكرر بين الأمس واليوم، وسِيرَ قادة عظام تركوا بصماتهم على الدهر، بعضهم غيّب عن جهل، والبعض عن عمد، حتى كاد عطاؤهم يخفى كلياً عن الأجيال، لهؤلاء نقف بإجلال وخشوع، ونستعيد من الماضي ذكرى جهادهم والوفاء
قبل النكبة‏ ...

لم تترك القوات البريطانية المحتلة طريقة لدفع الفلسطينيين إلى الرحيل إلا وفعلتها بهدف تنفيذ وعد بلفور: أوقفت قروض الفلاحين لإفقار المزارعين، قتلت كلاب الرعاة وحدّت من تحركاتهم، صادرت الأسلحة الفردية وسجنت مالكيها، عزلت فلسطين عن سورية فانقطعت الموارد وقلَّ العمل، فرضت الأحكام العرفية واعتقلت على الشبهة، بثت النميمة والخلافات بين العشائر، «ومنعت الفلسطينيين من إقامة كيانات سياسية لهم»-1
أو منظمات شبه عسكرية، وسمحت في المقابل للتنظيمات الصهيونية -هاغاناه، إتسل، ليحي- باقتناء السلاح، ودربت بين قواتها وحداتٍ كانت نواة الجيش الإسرائيلي لاحقاً، وكثيراً ما دعمت بالمدفعية والطيران إعتداءات القوات الصهيونية على السكان الفلسطينيين


جماعة الكفّ الأخضر‏ ...

لم يستطع الفلسطينيون إقامة منظماتٍ عسكرية أول الأمر نظراً للتضييق البريطاني عليهم، غير أن ذلك لم يمنع الوطنيين الفلسطينيين من الرد

في تشرين الأول 1929 قام «أحمد طافش» وبعض رفاقه بالهجوم على الحي اليهودي في «صفد»، وعقب نجاح العملية انضوى كثير من الشباب الفلسطيني والثوار العرب ممن حاربوا القوات الفرنسية في ثورة الجبل -1925- إليه

قام «طافش» بالهجوم ثانية على «صفد» و«عكا» في شهر تشرين الثاني وفشلت القوات البريطانية في القضاء عليه رغم تعاونها مع القوات الفرنسية التي كانت تحتل سوريا واغلاقهما الحدود لمنع وصول الإمدادات إليه-2

اتسعت عمليات «طافش» العسكرية حتى «نابلس»، وهدد مراراً خطوط إمداد الجيش البريطاني ثم اعتقل في الأردن، وسلّم للبريطانيين فأعدموه


جماعة أبو جلدة‏ ...

أحمد المحمود الملقب بـ«أبو جلدة» ولد في قرية «طمون» (نابلس).. اعتقلته القوات البريطانية بعد قتله ثلاثة من أقربائه بسبب خلاف على أرض في قريته وحكم عليه بالسجن المؤبد لكنه تمكن من الفرار
كان أبو جلدة يقدِّس الأرض ويعتبرها أثمن ما في الوجود، وكوّن مع «العرميط» -صالح أحمد المصطفى- وهو من قرية بيتا جنوب نابلس، مجموعة شنت عمليات عدة ناجحة ضد القوات البريطانية والمنظمات الصهيونية فذاع صيته

في صيف 1933 نشرت له الجامعة الإسلامية «دعوة عامة لمقاومة الاحتلال البريطاني» وهو صاحب شعار -رمي الانجليز في البحر- اتسعت عملياته العسكرية وأجبر القوات البريطانية على استعمال الطائرات مرات عدة لوقف هجماته، وتقول عنه جريدة المقطم «أبو جلدة ثائر على البريطانيين، محاصر في جبال نابلس، مطوق بقوات بريطانية كبيرة وبالدبابات والطائرات، لكنها لم تقو على أسره وعلم أنه فتك مؤخراً بعدد من الجنود البريطانيين»-3

في عام 1933 اتسع نطاق عمليات تهريب اليهود من لبنان إلى فلسطين فانتقل «أبو جلدة» إلى -الحولة- وأقام قيادته فيها لوقف عمليات التهريب وبقي حتى عام 1934 حيث اعتقلته القوات البريطانية بعدما أفشى «محمود أبو حبرون» وهو من العاملين معه بمكانه نتيجة التعذيب. أثناء سوقه للإعدام خاطب الجموع مبتسماً «خاطركم شباب، الدنيا فانية» أما «أبو حبرون» فقد لحق به الأهالي وقتلوه-4


تنظيم الجهاد المقدس‏‏ ...

بدأ العمل على تنظيم الجهاد المقدس بدءاً من عام 1931 ثم ظهر إلى الوجود كمنظمة سرية في 25 آذار 1934.. تولى قيادته -عبد القادر الحسيني- نجل -موسى كاظم الحسيني- وضمت قيادته كلاً من
نافذ الحسيني، علي خلف عبد الرحمن العلي، أحمد العيساوي، اميل الغوري - عن قضاء القدس

شريف الريماوي، عاهد الريماوي، حنا خلف، صالح الريماوي، محمد الأسمر - عن قضاء رام اللَّه

جميل الفارس، شافع سعد الدين - عن قضاء نابلس

خالد الفرخ، علي الدباغ - عن قضاء يافا

عبد الحليم الجيلاني، حسان القواسمة، أحمد حجة - عن قضاء الخليل

صالح عون اللَّه، رفيق عويس - عن قضاء الناصرة

فريد فخر الدين، حسن الشامخ - عن بئر السبع

حسن سلامة، شحادة حسونة - عن قضاء اللد

تمكن التنظيم من إقامة 47 خلية مدربة عدد أفرادها 400 مقاتل ومن عملياتها المشهورة احتلال مخافر الشرطة في باب الواد -1 كانون الأول 1934- ومخافر النبي صالح -رام اللَّه- وأريحا -القدس- واللجون -جنين- وطيبة بني صعب -طولكرم- وحلحول -الخليل- *5


القسّاميون‏‏ ...

تعتبر الحركة القسامية أعظم حركة فدائية فلسطينية لا يزال امتدادها قائماً منذ عام 1929 حتى اليوم
إمتازت بدقة التنظيم والسريّة والبراعة حتى أن القوات البريطانية فشلت على مدى خمس سنوات من معرفة هويتها وقادتها

ولد الشيخ «عز الدين عبد القادر القسام» في قرية جبلة -سوريا- عام 1882. درس في الأزهر وتتلمذ على يد الشيخ -محمد عبده
عاد إلى سوريا ليعمل في الوعظ والارشاد، ثم شرع مع «عمر البيطار» و«صالح العلي» في حركة المقاومة ضد المحتلين الفرنسيين فأباح الفرنسيون دمه مما دفعه للمغادرة إلى -حيفا- عام 1921 مع اثنين من المجاهدين هما الشيخ -محمد الحنفي- والشيخ -علي الحاج عبيد-*6‏

سكن في الأحياء الفقيرة في حيفا بين الفلاحين الفقراء، وسرعان ما تولى إمامة -جامع الاستقلال- وعمل في -المدرسة الإسلامية- ثم انضم إلى جمعية الشبان المسلمين -1926- وتولى رئاستها عام 1928 .. عيّن مأذوناً شرعياً لمحكمة -حيفا- فاستطاع من خلال عمله ذاك التجول في معظم أنحاء فلسطين وعمل على انشاء الخلايا السرية من دون أن يثير شبهات القوات البريطانية
ظلّ ست سنوات يقوم بالتوعية والاعداد والتحضير لحركته التي شُكِّلت عام 1928 برئاسته، وكان من أعضائها: العبد قاسم، محمود زعرورة، محمد صالح وأبو إبراهيم الكبير

قسم الشيخ حركته إلى خمسة فروع هي

فرع الدعوة: وهو مكون من العلماء وأئمة -المساجد وكان دورهم التوعية والإعداد للجماهير

فرع التموين: تولى الدعم والاسناد وتأمين -المال وشراء السلاح ومن أعضائه -حسن الب***- من قرية -برفين- والشيخ -نمر السعدي- من قرية -شفا عمرو-.

فرع التدريب العسكري: أشرف عليه ضباط -فلسطينيون ممن خدموا في الجيش التركي وتولى عملية التدريب - محمد أبو العيون

فرع الأمن: كانت مهمته التجسس على القوات -البريطانية والمنظمات الصهيونية

فرع العلاقات الخارجية: أقام اتصالات مع الدول -العربية وتركيا وقيل أنه اتصل بإيطاليا، لتزويد الحركة بالدعم السياسي والمالي والسلاح

تولى الشيخ بنفسه مسؤولية التنظيم وإعداد الخلايا والشبكات، وكان يتشدد في قبول المنتسبين ويخضعهم لخمسة أو ستة اختبارات قبل قبولهم وهو ما لم يسبقه إليه أحد، كما أنه كان أول من سن النظم الأمنية الحديثة إذ جعل الخلية مكونة من خمسة أفراد لا يعرف بها أحد ولا تعرف هي أيّاً من عناصر بقية الخلايا الأخرى، كما أن جمع المال كان يتم عن طريق اشتراكات خاصة أو تبرع

كان عمل الخلايا سرياً وحتى اليوم يصعب معرفة العمليات التي قامت بها الحركة أو التفاصيل الدقيقة حولها ومنها: عملية نوعية أدت لاحتلال مستعمرة -ناهالال- عمليات عدة ضد شعار ومعسكرات الجيش البريطاني ومراكز الارسال وطرق الامداد لقواته، عمليات ضد مستعمرات -مرج ابن عامر- .. والخليل وصفد وبئر طوبيا ويافا .. تصفية المتعاونين مع قوات الاحتلال، وكان الشيخ يشارك رفاقه -مسيرات المجاهدين- وكثيراً ما أخذ معه -ولده الصغير محمد ليعوده شظف العيش
7*

بين 26 تشرين الأول و12 تشرين الثاني 1935 خرج الشيخ من «حيفا» مع 25 من المجاهدين إلى جبال -قرية يعبد وأم الفحم- لإعلان الثورة في شمال فلسطين-8 .. وما حصل لاحقاً تنقله روايتان

الأولى: أن أحد عناصر مجموعة الشيخ ويدعى «محمود سالم المخزومي» كان يقوم بالحراسة فاصطدمت به دورية بريطانية واكتشف البريطانيون الأمر

الثانية: أن أحد أرصاد البريطانيين ويدعى «أحمد نايف» لفت نظره خروج الشيخ مع مجموعة كبيرة فأبلغ البريطانيين

صبيحة 19 تشرين الثاني 1935 طوَّق 400 جندي بريطاني تدعمهم الدبابات مجموعة القسّام في -خربة- الشيخ زيد، وفي اليوم التالي طلب من الشيخ الاستسلام فرفض وقال لمن معه -لنمت في سبيل اللَّه والوطن شهداء
9*

استمرت المعركة عنيفة طوال ساعات حتى استشهد الشيخ وعدد من رفاقه

حتى قبل مقتله كان الشيخ لا يزال مقيماً في الأحياء الفقيرة من «حيفا»، من دون أن يدري أي من المحيطين به بطبيعة عمله
كانت العمليات ضد البريطانيين ونجاحاتها قد ألهبت المشاعر الوطنية لدى الشعب الفلسطيني الذي لم يعرف القائمين بها على مدى سنوات
ولما استشهد الشيخ القسام وبانت الحقيقة اهتزت المشاعر الفلسطينية والوعي وحب الفداء لدى كثيرين، وهو ما أسس لاحقاً لثورة عام
1936

وكان الشيخ في حياته وفي استشهاده نهجاً مستمراً حتى يومنا هذا


المصادر ...

1- مذكرات ونستون تشرشل.‏

2- تقرير الحاكم تشانسلور؛ 22/12/1930م.‏

3- جريدة المقطم عدد: 7/11/1933م.‏

4- المصدر السابق عدد: 23/8/1934م.‏

5- إميل الغوري؛ فلسطين عبر ستين عاماً؛ ص:‏231.‏

6- صبحي ياسين؛ الثورة العربية الكبرى؛ ص: ‏20.‏

7- شحادة موسى؛ ثورة عام 1936م في فلسطين؛ ص:‏82

8- بهجت أبو غربية؛ في خضم النضال العربي؛ ص‏:46

9- جريدة الشعب؛ العدد:2302؛ 1935م، ص‏:4.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: حركة مقاومة الاسلامية حماس   الأحد فبراير 28, 2010 2:43 pm

النشأة
أعلن عن تأسيسها أحمد ياسين بعد حادث الشاحنة الصهيونية في 6 ديسمبر1987 ميلادي حيث إجتمع سبعة من كوادر وكبار قادة جماعة الإخوان المسلمين العاملين في الساحة الفلسطينية وهم أحمد ياسين وإبراهيم اليازوري ومحمد شمعة (ممثلو مدينة غزة)، وعبد الفتاح دخان (ممثل المنطقة الوسطى)، عبد العزيز الرنتيسي (ممثل خان يونس)، عيسى النشار (ممثل مدينة رفح)، صلاح شحادة (ممثل منطقة الشمال)، وكان هذا الاجتماع إيذانًا بانطلاق حركة حماس وبداية الشرارة الأولى للعمل الجماهيري ضد الاحتلال الذي أخذ مراحل متطورة.

أصدرت حماس بيانها الأول عام 1987 إبان الإنتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في الفترة من 1987 وحتى 1994، ثم صدر ميثاق الحركة في اغسطس 1988، لكن وجود التيار الإسلامي في فلسطين له مسميات أخرى ترجع إلى ما قبل عام 1948 حيث تعتبر حماس نفسها امتدادا لجماعة الإخوان المسلمين التي تأسست في مصر عام 1928. وقبلا إعلان الحركة عن نفسها عام 1987 كانت تعمل على الساحة الفلسطينية تحت اسم "المرابطون على أرض الإسراء".

. وقبلا إعلان الحركة عن نفسها عام 1987 كانت تعمل على الساحة الفلسطينية تحت اسم "المرابطون على أرض الإسراء".

فكر حماس
لا تؤمن حماس بأي حق لليهود الذين أعلنوا دولتهم عام 1948 في فلسطين، ولكن لا تمانع في القبول مؤقتاً وعلى سبيل الهدنة بحدود 1967، ولكن دون الاعتراف لليهود الوافدين بأي حق لهم في فلسطين التاريخية.


وتعتبر صراعها مع الاحتلال الإسرائيلي "صراع وجود وليس صراع حدود". وتنظر إلى إسرائيل على أنها جزء من مشروع "استعماري غربي صهيوني" يهدف إلى تمزيق العالم الإسلامي وتهجير الفلسطينيين من ديارهم وتمزيق وحدة العالم العربي. وتعتقد بأن الجهاد بأنواعه وأشكاله المختلفة هو السبيل لتحرير التراب الفلسطيني، وتردد بأن مفاوضات السلام مع الإسرائيليين هي مضيعة للوقت ووسيلة للتفريط في الحقوق.

وتعتقد حماس أن مسيرة التسوية بين العرب وإسرائيل التي انطلقت رسميا في مؤتمر مدريد عام 1991 أقيمت على أسس خاطئة، وتعتبر اتفاق إعلان المبادئ بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل والذي وقع عام 1993 ومن قبله خطابات الاعتراف المتبادل ثم تغيير ميثاق المنظمة وحذف الجمل والعبارات الداعية إلى القضاء على دولة إسرائيل تفريطا بحق العرب والمسلمين في أرض فلسطين التاريخية.

وتعتبر حماس أن إسرائيل هي الملزمة أولا بالاعتراف بحق الفلسطينيين بأرضهم وبحق العودة، وتنشط حماس في التوعية الدينية والسياسية وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية، وتتوزع قياداتها السياسية ما بين فلسطين والخارج.

العمل العسكري
يمثل العمل العسكري لدى حركة حماس توجها إستراتيجيا كما تقول لمواجهة "المشروع الصهيوني في ظل غياب المشروع التحرري الإسلامي والعربي الشامل"، وتؤمن بأن هذا العمل وسيلة للحيلولة دون التمدد "الصهيوني التوسعي في العالمين العربي والإسلامي". وتعتبر حماس أنها ليست على خلاف مع اليهود لأنهم مخالفون لها في العقيدة ولكنها على خلاف معهم لأنهم يحتلون فلسطين ويرفضون عودة من هجروهم إبان بداية الاحتلال.

وقامت حماس بالعديد من العمليات العسكرية عن طريق جناحها العسكري "كتائب عز الدين القسام" وأثارت عملياتها التي تصفها بالاستشهادية جدلاً دولياً انعكس على الداخل الفلسطيني. وتقوم حماس بدور أساسي في انتفاضة الأقصى التي بدأت في سبتمبر/ أيلول 2000 [بحاجة لمصدر] كما كانت مشاركة في الانتفاضة الأولى في عام 1987.

أشهر قادتها السياسيين
أحمد ياسين
إسماعيل أبو شنب
خليل القوقا
عبد العزيز الرنتيسي
محمود الزهار
خالد مشعل
إسماعيل هنية
سعيد صيام
إبراهيم المقادمة
حسين أحمد أبو عجوة
حسن يوسف
موسى أبو مرزوق
جمال منصور
جمال سليم
نزار ريان
أبو أسامة عبدالمعطي
أشهر قادة كتائب القسام
صلاح شحادة - "القائد العام الأول لكتائب القسام"
محمد ضيف - "القائد العام الحالي لكتائب القسام"
أحمد الجعبري - "الرجل الثاني في كتائب القسام"
عدنان الغول
يحيى عياش الشهير بلقب "المهندس"
محمود أبو هنود
عماد عقل
ياسر الحسنات
عبد الرحمن حماد "محمد سعيد"
أشهر المغتالين من أبناء قادة الحركة
رصدت وكالة" قدس برس" أسماء أكثر من 50 مغتالا من أبناء قادة" حماس"، قتلوا خلال العقدين الماضيين من عمر الحركة، سواء خلال الانتفاضة الشعبية السابقة أو انتفاضة الأقصى الحالية وحسب الإحصائية الخاصة بوكالة" قدس برس"، فإنّ بعض هؤلاء الأبناء قتلوا وآباؤهم، وهم أبناء القادة من الصف الأول والثاني والثالث في حركة" حماس". وأوضحت الإحصائية، أن هناك بعض القادة من قدّم أكثر من ابن قتيل، كالدكتور محمود الزهار، والشيخ عبد الفتاح دخان، ومنهم من قدّم عائلته كاملة كالدكتور نبيل أبو سلمية، والشيخ حسين أبو كويك، والشيخ صلاح شحادة. وذكرت الإحصائية أن :

وزير الداخلية الأستاذ سعيد صيام قتل وذلك إبان الهجوم على غزة.
الدكتور محمود الزهار قتل نجلاه خالد وحسام.
الدكتور نزار ريان قتل نجله إبراهيم. وقتل نزار ريان نفسه أبو همام في الحرب على غزة في بداية 2009.
سائد الأقرع ابن بلدة بديا وذلك خلال انتفاضة الأقصى باشتباك مسلح بجبل النار.
محمود عاصي (أبو العلاء)وذلك باشتباك مسلح.
محمد طه قتل نجله ياسر وزوجته وطفلته.
عبد الفتاح دخان قتل نجلاه طارق وزيد.
حماد الحسنات قتل نجله ياسر.
أحمد نمر حمدان قتل نجله حسام.
إبراهيم تمراز قتل نجله صهيب.
الدكتور مروان أبو راس قتل نجله عاصم.
الدكتور إبراهيم اليازوري قتل نجله مؤمن.
الشهيد عدنان الغول قتل نجلاه بلال ومحمد.
صلاح شحادة قتل وزوجته وإحدى بناته.
الدكتور خليل الحية قتل نجله حمزة.
أم نضال مريم فرحات قتل أنجالها نضال ومحمد ورواد.
الدكتور علي الشريف قتل نجله علاء.
أحمد الجعبري قتل نجله محمد وشقيقاه حسن وفتحي.
حسين أبو كويك قتل زوجته بشرى وأطفاله براء وعزيز ومحمد.
منصور أبو حميد الذي قتل نجله أحمد.
المهندس عيسى النشار قتل نجله علي.
نبيل النتشة قتل نجله باسل.
الدكتور نبيل أبو سلمية قتل في قصف منزله هو وزوجته سلوى وأطفاله يحيى ونصر الله وسمية ونسمة وهدى وآية.
عبد العزيز الكجك الذي قتل نجله ناصر.
أبو بلال الجعابير قتل نجله مصعب.
جهاد أبو دية قتل نجله محمد.
عصام جودة قتل نجله محمد.
إبراهيم صلاح قتلت طفلته إيناس.
فتحي ناجي شمال قطاع غزة قتل نجله أحمد في انتفاضة الأقصى
المهندس إسماعيل أبو شنب ونجله حسن.
موقف الدول الغربية من حماس
الدول الغربية تعتبر أن أي عمليات عسكرية تقوم بها حماس "أخطار محدقة" على دولة إسرائيل من "محيطها" التي هي فيه. ويرى الغرب، أن المفاوضات هي السبيل الناجح والوحيد للتوصل إلى حلّ يرضي جميع الأطراف المتنازعة، إلا أن حمّاس تفضّل الخيار العسكري على خيار المفاوضات؛ لأن إسرائيل لم تطبق أي قرار صدر من الأمم المتحدة حسب رأي حماس. تعتبر الدول الغربية ان حماس منظمة إرهابية حيث تم تصنيفها ضمن المنظمات الإرهابية.

بعض الأصوات في الغرب تدعو إلى "إعادة تشكيل الصورة المشوهة لحماس"، وترى أن حماس "حركة معتدلة وواقعية ولابد من التعامل معها بطريقة مختلفة عن مجرد اتهامها بالإرهاب".

علاقة الحركة بجماعة الاخوان المسلمون
في البيان الأول للحركة أعلنت أنها جناح من أجنحة الإخوان المسلمون بفلسطين وجاء في المادة2 من ميثاق حركة حماس

«(حركة المقاومة الإسلامية جناح من أجنحة الإخوان المسلمون بفلسطين. وحركة الإخوان المسلمين تنظيم عالمي، وهي كبرى الحركات الإسلامية في العصر الحديث، وتمتاز بالفهم العميق، والتصور الدقيق والشمولية التامة لكل المفاهيم الإسلامية في شتى مجالات الحياة، في التصور والاعتقاد، في السياسة والاقتصاد، في التربية والاجتماع، في القضاء والحكم، في الدعوة والتعليم، في الفن والإعلام، في الغيب والشهادة وفي باقي مجالات الحياة)[2].»وبالتالي فإن ارتباطها بها يعتبر إرتباطا فكريا وعضويا كما صرح بذلك مرشدو الجماعة المتعاقبين.

[عدل] حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية
قررت حركة حماس في العام 2005 المشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وهو الأمر الذي لم تقم به في الانتخابات التشريعية السابقة عام 1996، وفي 26 يناير 2006، تم الإعلان عن نتائج الانتخابات التي تمخضت عن فوز كبير لحركة حماس في المجلس التشريعي بواقع 76 مقعد من أصل 132 مقعد، مما أعطى حماس أغلبية في المجلس، وهذا يدل على شعبيتها الضخمة في فلسطين. و في استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية نشرت نتائجه في 9 يونيو 2008 سجل تزايدا نسبيا في شعبية حركة حماس في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الأشهر الثلاثة السابقة.

[عدل] موقف العرب من حماس
بحسب دراسة أجراها مركز بيو للدراسات؛ فإن لدى حماس شعبية في الكثير من الأوساط العربية والإسلامية.[3][4][5][6]

اعتبر بعض المحللين أن حماس ضيعت القضية الفلسطينية، لتفضيلها الجهاد بدل إقامة دولة مع العلم انها غير قادرة على اقامة دولة في 350 كم2[من صاحب هذا الرأي؟]
غطرسة الدين السياسي، هذا ما يتهمها به بعض المراقبين للنهج السياسي لحماس [7]
مشاكل مع دول مجاورة كمصر رفض مصر لفتح الحدود كاملا والسماح لأعضاء الحركة بالحركة بحرية ودخول الأراضي المصرية [8]
الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما زال يعتبرها حركة متطرفة انقلابية متهورة[بحاجة لمصدر]
في حوار له مع قناة العربية [9]، في برنامج بصراحة، سخر ياسر عبد ربه أحد قيادي حركة فتح من حماس، فعبر عن موقفها من القصف الإسرائيلي لها، حين طلبت هدنة لمدة عام بدل وقف النار ببساطة ودون شروط، قائلا:«يسمونها حنكة! لا أدري أية حنكة من الحنكات...»
[عدل] انتقادات موجهة للحركة
تتمحور الإنتقادات الموجهة لحركة حماس حول الإنتقادات لمواقف حركة الإخوان المسلمين التي إنبثقت منها الحركة، وخاصة تلك التي تتلعق بنظرة الحركة إلى الحركات الوطنية الفلسطينية الأخرى وكذلك ظروف نشأة الحركة، وحول تكتيكات العمل النضالي منذ قيام الحركة وخاصة في أواسط التسعينات والعمليات التفجيرية التي قامت بها الحركة إلى جانب حركات إسلامية ووطنية فلسطينية أخرى في فترة كان يرى البعض فيها "فرصة" لإحلال السلام مع إسرائيل والوصول إلى حل سلمي عبر التفاوض، وكذلك تتمحور حول الأزمة الفلسطينية الفلسطينية التي نشأت بعيد فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006، وما تلاها من انقسام داخلي فلسطيني حاد، وسيطرة حماس على قطاع غزة، وتفاصيل تعاملها مع تلك الأزمة.

[عدل] أزمة حجاج غزة عام 2008م
في 29 نوفمبر 2008 نقلت وكالات أنباء دولية نقلا عن حجيج فلسطينيين في قطاع غزة أن الشرطة الفلسطينية التابعة لحكومة حماس التي تسيطر على القطاع منعت مئات الحجيج الفلسطينيين من مغادرة قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر لأداء مناسك الحج.[10] وأشارت بأن نقطة حدود أقامتها حركة حماس على مسافة 300 متر من المعبر[11] "تقوم بتفتيش السيارات المتوجهة إلى جنوب قطاع غزة وتمنعهم من الوصول إلى المعبر". بل أن بعض الحجيج تعرض للضرب من قبل تلك القوات.[12] في وقت أكدت فيه مصر عبر المتحدث باسم وزارة خارجيتها السفير حسام زكي "أن معبر رفح مفتوح من الجانب المصري ومستعد لاستقبال أى حاج فلسطينى يحمل تأشيرة دخول صالحة للعربية السعودية، حيث سيتم إدخالهم إلى داخل مصر وتوصيلهم إلى منافذ دخولهم للأراضي السعودية".[13] بينما تنفي حماس أنها منعت الحجاج من السفر وتقول "أن نحو 19 ألفاً من أهالي غزة قدموا العام الحالي طلبات للحكومة المُقالة لأداء فريضة الحج و«أجريت قرعة لاختيار ألفين منهم لأداء الفريضة، إذ أن السعودية خصصت لهم ألفي تأشيرة لكل عام، ثم زادتها ألفاً أخرى هذه المرة... لكن حكومة غزة فوجئت بأنها لم تحصل على أي تأشيرة لأي من الفائزين في القرعة، وذهبت التأشيرات من رام الله إلى مصر مباشرة... ووزعتها السلطة على محاسيبها وأحبابها في غزة" [14]، كما حملت حماس حكومة رام الله أزمة الحجاج "لأنها استولت على حصة الحجاج من القطاع وضيعت الفرصة على الآلاف الذين فازوا في القرعة الشرعية قبل خمسة أشهر, وأعطت حصصهم لآخرين بناء على حسابات حزبية وسياسية ضيقة" [15]، وتقول حماس أنها لم تتلق أي اتصال من جانب مصر، مؤكدا أن معبر رفح الذي يفترض أن يدخل منه الحجاج إلى الأراضي المصرية مغلق على خلاف ما أعلنته القاهرة، وقد أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية المقالة إيهاب الغصين أن الإعلان عن فتح معبر رفح خلال الأيام الماضية لم يكن له وجود في الواقع، وأنه كان يرمي إلى إحراج حكومته.[15].

من جهة أخرى نفت السعودية أي عرقلة من جانبها في موضوع الحجاج الفلسطينيين المسجلين في أوقاف غزة والتي تسيطر عليها الحكومة المقالة في قطاع غزة حيث وضحت أنه سلمت لائحة التأشيرات الخاصة بالحجاج الفلسطينيين إلى السلطة الفلسطينية في رام الله، في حين انتقدت حركة حماس عبر أحد نوابها في المجلس التشريعي الفلسطيني السعودية وحذر العائلة المالكة من تداعيات سلبية، مضيفا "هناك قوى عديدة في السعودية تنتظر أي شيء للأسرة الحاكمة في المملكة وهذا سيكون القشة التي قسمت ظهر البعير".[16]، كما ناشدت حماس ملك السعودية للتدخل لتمكين الحجاج من السفر[15].

[عدل] حركة فتح تتهم حماس بتعريض أبنائها المعتقلين في غزة للموت
في 28 ديسمبر 2008 اتهمت حركة فتح الحكومة المقالة وحركة حماس بتعريض معتقلي حركة فتح في سجون حماس للموت، وذلك اثر رفض حماس الإفراج عنهم وقت قصف الطائرات الإسرائيلية، في حين ذكر وقتها فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس أن من بين ضحايا القصف الإسرائيلي عناصر من الشرطة التابعة لحماس، مضيفا أن الصليب الأحمر "أبلغ حماس أن إسرائيل لن تقصف مجمع السرايا"، الذي اعتقل بداخله سجناء فتح.[17]

[عدل] اتهامات بالقتل والتعذيب
في أبريل 2008 اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تعنى بمراقبة حقوق الإنسان في العالم، اتهمت حركة حماس بتعذيب بقتل وتصفية مناوئيها في قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة.

وقالت المنظمة أن حركة حماس تقوم بقتل خصومها السياسيين من الفلسطينيين الذين تشك في أنهم يتعاونون مع أعضاء في حركة فتح أو تشك في تعاونهم مع إسرائيل. حيث ذكرت أن 32 شخصا قتلوا منذ الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة في يناير 2009 وحتى أبريل 2009. كما تعرض 49 شخصا لاصابات تسببت في إعاقات لهم، وذلك اثر تعرضهم لإطلاق النار على سيقانهم، كما تعرض 73 آخرين لكسر عظام أرجلهم وأذرعهم. كما ذكرت أن 18 شخصا تعرضوا للإعدام دون محاكمة تذكر وذلك خلال فترة الحرب الإسرائيلية على غزة. من جهتها نفت حركة حماس أي دور لقواتها في عمليات القتل الخارجة عن القانون، إلا أن متحدثا باسم الحركة ذكر قائلا "أن تحقيقا يجري بشأن اتهامات لبعض العناصر المسلحة بقتل عدد من المتعاونين مع إسرائيل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: كتائب الشهيد عز الدين القسام   الأحد فبراير 28, 2010 2:45 pm

كتائب الشهيد عز الدين القسام
هو اسم الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس التي تعمل في فلسطين، وتنسب كتائب القسام إلى الشيخ عز الدين القسام وهو سوري الأصل استشهد على أيدي القوات الإنكليزية في أحراش يعبد قرب جنين عام 1935.

و ابرز مؤسسيها هم الشيخ صلاح شحادة في قطاع غزة والمهندس يحيى عياش في الضفة الغربية.

يقدر عدد عناصرها بعشرات الآلاف في قطاع غزة وبضعة آلاف في الضفة

الغربية،[بحاجة لمصدر] ويعتبر محمد الضيف القائد العام لكتائب القسام، وتتبع كتائب القسام نظام الأقاليم؛ فكل إقليم له قائد مسؤول عنه ويتابع شؤونه، ثم ترفع للشخصيات الأكبر رتبة أمثال محمد الجعبري، والرائد سعد. أما القائدان الرئيسيان أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرتيسي -رحمهما الله- فقد قـُتلا على يد القوات الإسرائيلية في 2004. وفي يونيو 2007 استولت كتائب القسام على قطاع غزة وطردت منه العملاء من حركة فتح ،مما أدى إلى قطع العلاقات بين قطاع غزة والضفة الغربية.

تتميز كتائب القسام باستخدامها المتكرر لعمليات ضد الصهاينة والجنود الإسرائيليين، وأوقفت هذه العمليات ضد إسرائيل قبل الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وذلك تمهيدًا لدخولها العمل السياسي.

قامت كتائب القسام بهجمات ضد إسرائيل حتى بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وإخلاء المستوطنات الإسرائيلية فيه، وهذا عن طريق شن صواريخ القسام (صاروخ القسام) إلى بلدات إسرائيلية مجاورة لقطاع غزة. ومن أبرز الهجمات التي قامت بها بعد الانسحاب الإسرائيلي هي "عملية الوهم المبدد" والتي شارك فيها إلى جانب القسام كل من "ألوية الناصر صلاح الدين" و"جيش الإسلام"، حيث اجتاحت قوة من المسلحين الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة عبر نقق حفرته تحت الحدود، وهاجمت قوة عسكرية إسرائيلية كانت مرابطة للمراقبة قرب الحدود. وفي هذه العملية قـُتل جنديان إسرائيليان واختـُطف الجندي جلعاد شاليط إلى قطاع غزة. ويُشار هنا بأن إسرائيل قامت برد عنيف على أثر خطف الجندي جلعاد شاليط وأعدت الجيش لعملية برية واسعة.

وأضاف أبو العبد (أحد العاملين في المكتب الإعلامي التابع لكتائب عز الدين القسام بالمنطقة الوسطى) بأن الكتائب بلا شك مستعدة بل جاهزة؛ وأعدت خطة واسعة وطويلة المدى لخطف المزيد من الجنود الإسرائيليين على غرار خطف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

العمليات الجهادية القسامية
أبو عبيدة :عملية (صيد الأفاعي) النوعية البطولية أذلت الصهاينة بتخطيطها المحكم والتنفيذ القوي

[عدل] تقريرـ خاص
كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام عن تفاصيل عملية (صيد الأفاعي) البطولية الجريئة شرق مخيم جباليا، وقالت أن المجاهدين رصدوا القوات الصهيونية ونصبوا كمينًا محكمًا لها والإيقاع بها على مشارف المنطقة الشرقية لجباليا الأمر الذي أربك جنود الاحتلال وطائراته وأذل جنوده وقذف في قلوبهم الرعب.

[عدل] تخطيط محكم
وقال أبوعبيدة الناطق الإعلامي باسم كتائب القسام في مؤتمر صحفي عقدة صباح الجمعة في مخيم جباليا :" بعد أن قام المجاهدون برصد القوات الخاصة الصهيونية منذ بداية الليلة الماضية، واستطاعوا اكتشاف خط مسيرها حيث دخلت من المنطقة الشرقية لجباليا (شمال مقبرة الشهداء) وحاولت التقدم تجاه (منطقة زمّو)، كانت كتائب القسام قد أعدّت ثلاث وحدات للمشاركة في هذه العملية وهي(وحدة الاستشهاديين الخاصة – وحدة الإسناد – وحدة الدفاع الجوي)،

وأضاف أبو عبيدة :" بدأت العملية عندما وقع الجنود الصهاينة داخل الكمين الذي أعدّته القوة الخاصة، وهنا قامت الوحدة بمهاجمة الجنود وكان أحد المجاهدين لا يبعد سوى أمتار قليلة عن اثنين من الجنود، وقام بإطلاق النار تجاههما بشكل مباشر وأكد سقوطهما على الأرض، وسمع المجاهدون صراخ الجنود عن قرب، وهنا تم الانسحاب السريع لاثنين من المجاهدين واستشهاد المجاهد القسامي ابن الوحدة الخاصة "يوسف عودة ولايدة"، وأثناء انسحاب المجاهدين قامت وحدة الإسناد بإطلاق النار من سلاح متوسط (عيار 250) تجاه كل المنطقة التي يتواجد فيها الجنود للتغطية على انسحاب المجاهدين".

وتابع :" من ثم قامت وحدة الدفاع الجوي بإطلاق النار بغزارة من سلاح ثقيل (عيار 14.5) تجاه طائرات الأباتشي التي حاولت التقدم بسرعة من الحدود الشرقية، مما أدى إلى مزيد من الإرباك لدى الاحتلال الذي لم يقدم بشكل سريع على قصف صواريخ من الطائرات لأسباب يعلمها العدو جيّداً.

[عدل] هروب الجنود وترك عتادهم العسكري
وكشف أبو عبيدة أن مجاهدو الكتائب عثروا بعد فرار جنود الاحتلال على كمية كبيرة من العتاد العسكري والمعدات الطبية ومخازن الذخيرة والرصاص وحقائب الجنود وآثار بقع الدماء على الأرض، كما وجد المجاهدون مخازن الذخيرة للشهيد القسامي "يوسف ولايدة "وقد أفرغها تماماً في جنود الاحتلال.

وأشار أبو عبيدة أن الاحتلال أعلن عبر إذاعة الجيش الصهيوني كما نقلت صحيفة "هآرتس" الصهيونية بأن الجيش -قام بقتل اثنين من القسام بشكل مؤكد - في الهجوم، ولا زال الخبر حتى اللحظة متداولاً لدى الاحتلال، معلنا عن ارتقاء شهيد واحد فقط في هذه المواجهة القريبة مع الاحتلال، وهذا يعني بأن هناك قتيلاً على الأقل من جنود الاحتلال في العملية لكن الاحتلال يخفي خسائره كعادته خاصة فيما يتعلق بالقوات الخاصة.

[عدل] إهداء إلى الأسرى
وأهدت كتائب القسام هذه العملية النوعية إلى الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الذين يتعرضون للقمع والإرهاب على يد الاحتلال الغاشم، وإلى روح الأسير البطل "محمد الأشقر".

وأكدت أن فرار جنود العدو الصهيوني وذعرهم أمام رجال القسام الأبطال لهو خير دليل على أن هذا الجيش الواهي الضعيف عاجز بكل دباباته وطائراته وجنوده وعتاده عن مواجهة رجال العقيدة والإيمان، وأسود المقاومة الفلسطينية.

وقالت :" إن تكتم العدو عن خسائره الحقيقية لن يثني عزيمتنا وإرادتنا، فليدفن العدو قتلاه سراً وليعدّ مزيداً من الأكفان والأكياس السوداء ".

وجددت التأكيد أن هذا غيض من فيض مما أعدته الكتائب للاحتلال ولن تكون هذه الجولة الأخيرة، وسيشاهد الاحتلال الكثير الكثير بإذن الله إذا فكر في انتهاك حرمة أرضنا وشعبنا.

وقال أبو عبيدة --:" سنبقى شوكة مسمومة في حلق دولة الاحتلال نلاحق جنودهم وآلياتهم وننصب لهم كمائن الموت ونعد لهم كل جديد حتى ننتزع حقوقنا من بين أنياب الغاصبين، وهذا الزمن بيننا وبين المحتلين والمعركة سجال، وسيشهد التاريخ أن دماء الشهداء التي سالت على هذه الأرض ستكون لعنة تطارد دولة الكيان الصهيوني إلى الأبد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: كتائب شهداء الأقصى   الأحد فبراير 28, 2010 2:48 pm

كتائب شهداء الأقصى
هي مجموعة عسكرية فلسطينية تشكلت أعقاب دخول شارون المسجدالاقصى وكانت عبارةعن تشكيلات عسكرية ممتدة في قطاع غزة والضفة الغربية كانت لها عمليات عسكرية نوعية قدمت العديد من الشهداء أمثال الشهيد حسن المدهون والشهيد رائد الكرمي واياد النجار واياد قداس. وكان من تشكيلاتها كتائب أيمن جودة التي يتزعمها خالد حجازي وكتائب رائد الكرمي التي يتزعمها محمد عدوان ولواء جهاد العمرين. كتائب شهداء الأقصى لا تعتبر مجموعة "إسلامية". تم اعتبار الحركة "إرهابية" من قبل إسرائيل والولايات المتحدة[1] وكندا،[2] والاتحاد الأوروبي،[3] واليابان.[4]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: حركة فتح   الأحد فبراير 28, 2010 2:50 pm

حركة فتح (اختصار معكوس لحركة التحرير الوطني الفلسطيني) هي جزء رئيسي من الطيف السياسي الفلسطيني وأكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، تعتبر في يسار الوسط. حركة فتح حركة وطنية علمانية، أعلنت انطلاقتها في 1 يناير 1965، "يوم تفجر الثورة الفلسطينية" حيث لم يكن اي فصيل أو حركة فلسطينية قد وجدت بعد (مثل حركة حماس، حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الجبهتين الشعبية والديموقراطية والصاعقة وجبهة التحرير العربية) وكانت فتح أول حركة وطنية مقاتلة للكيان الصهيوني وما تزال.

أسسها الرئيس الراحل ياسر عرفات ومجموعة من رفاقه في الكويت أمثال الشهيد القائد عضو اللجنة المركزية الشهيد القائد خليل الوزير الملقب ب أبو جهاد وكمال عدوان والشهيد القائد أبو اياد وغيرهم في نهاية الخمسينيات من أجل تحرير فلسطين وظل يشغل منصب القيادة فيها حتى وفاته في 2004. بعيد وفاة ياسر عرفات، تم تقسيم المنظمات التي كان يرؤسها حيث انتخب محمود عباس خلفا لهفي قيادة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة طرحت فتح محمود عباس ليكون مرشحها لرئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية.

تعتبر حركة فتح إحدى أبرز حركات الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، لعبت حركة فتح دورا رئيسيا في أحداث أيلول الأسود والحرب الأهلية اللبنانية، كما أنها خاضت محادثات السلام في أوسلو وواشنطن وتعتبر "منشئة" السلطة الوطنية الفلسطينية

تستند حركة فتح في مبادئها على أن فلسطين أرض للفلسطينيين جميعا وهي أرض عربية يجب على كل أبناء العروبة المشاركة في تحريرها.

تعتبر العاصفة الجناح العسكري الأقوى منذ 1965 وحتى عام 1982 بعد ذلك برزت أجنحة متعددة لحركة فتح منها كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرية لحركة فتح، بدأت نشاطاتها منذ بداية الإنتفاضة الفلسطينية الثانية، بالإضافة إلى "جماعة الفهد الأسود" و"الجيش الشعبي" التي نشطت خلال الإنتفاضة الفلسطينية الأولى.

الحركة والحياة البرلمانية للسلطة الوطنية الفلسطينية
في الانتخابات التشريعية في 20 يناير 1996، حصل ممثلوا حركة فتح على الأكثرية البرلمانية محتلين 55 مقعدا من أصل 88 وفي الانتخابات التشريعية في 25 يناير 2006، خسرت الحركة الأكثرية البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني لتفوز بها حركة حماس, مع "احتفاظ" فتح بالرئاسة الفلسطينية. فتح وعملية التسوية: اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بأحقية إسرائيل في الوجود على الأرضي التي احتلتها قبل العام 1967، واختارت نهج المفاوضات لاسترداد الاراضي التي احتلت عام 1967 لتقيم عليها دولة وفق المقررات الدولية التي تنص على حق عودة الاجئين وفق القارار 194والقرارات المطالبه بإنسحاب إسرائيل من الاراضي التي احتلتها عام 1967 مع الاحتفاظ بالحق الطبيعي للشعوب في مقاومة الاحتلال.

[عدل] الانشقاقات
عرفت الحركة منذ السبعينات عدة انشقاقات مختلفة الأهمية.

سنة 1974 انشق مسؤول الحركة في العراق, صبري البنا مؤسسا حركة فتح/ المجلس الثوري.
سنة 1980 انشق عدد من أعضاء الحركة تحت قيادة عبد الكريم حمدي (أبو سائد) مؤسسين حركة فتح/ مسيرة التصحيح.
في مايو 1983, وبعد أقل من عام من خروج قوات منظمة التحرير من بيروت, انشقت مجموعة من القيادات بدعم سوري, مؤسسة فتح - الإنتفاضة [1]. كان من أهم المنشقين نائب قائد قوات العاصفة أبو صالح والعقيدين أبو موسى وأبو خالد العملة. أدى هذا الانشقاق إلى اندلاع عدة معارك في البقاع وطرابلس والمخيمات دامت عدة سنوات وشاركت فيها فصائل فلسطينية ولبنانية والجيش السوري.
[عدل] اتفاقية أسلو
في عام 1998 وافق المجلس الوطني لمنظمه التحرير متمثلا بقيادته فتح وبحضور الرئيس الأمريكي السابق بل كلنتون، وافق على استبدال الكفاح المسلح بالمفاوضات للوصول إلى سلام عادل وشامل وتم الإعتراف بإسرائيل وبحقها في الوجود... وبهذا تكون فتح شطبت أهم بند من بنود ميثاقها وهو أن الكفاح المسلح هو السبيل الوحيد لتحرير فلسطين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
Mohammad AbuFares
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1306
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 22
الموقع : الاردن -عمان

مُساهمةموضوع: حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين   الأحد فبراير 28, 2010 2:53 pm

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، هي تنظيم فلسطيني مناهض لاتفاقية أوسلو. اسست في السبعينيات على يدي فتحي الشقاقي. ولها إقبال جماهيري كبير في فلسطين. قامت سرايا القدس جناحها العسكري بعدة عمليات استشهادية أثناء إنتفاضة الأقصى. لا تشارك الحركة في العملية السياسية إذ قاطعت الانتخابات التشريعية سنة 2006. أمينها العام الحالي رمضان عبد الله شلح أما نائب الأمين العام فهو زياد نخلة. تجدر الإشارة أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبرها تنظيما ارهابيا.

تهدف الحركة إلى "تحرير فلسطين من البحر إلى النهر" وإلى "الدعوة إلى الإسلام بعقيدته وشريعته وآدابه" و"وتعتمد على القرآن مبدئ والإسلام هو الحل"
نبذة مختصرة عن حركة الجهاد الإسلامي
لقد كانت نشأة حركة الجهاد الإسلامي ثمرة حوار فكري وتدافع سياسي شهدته الحركة الإسلامية الفلسطينية اواخر السبعينات وقادته مجموعه من الشباب الفلسطينى فـي أثناء وجودهم للدارسه الجامعيه فـي مصر وكان على رأسهم مؤسس حركة الجهاد الإسلامي فتحي الشقاقي.

نتيـجة للحالة التي كانت تعيشها الحركة الإسلامية فـي ذلك الوقت من اهمال للقضية الفلسطينية كقضية مركزيه للعالم الإسلامي والحالة التي عاشتها الحركة الوطنية من اهمال الجانب الإسلامي لقضية فلسطين وعزلها عنه، تقدمت حركة الجهاد الإسلامي، كفكره وكمشروع فـي ذهن مؤسسها الدكتور فتحي الشقاقي، حلا لهذا الاشكال.

فـي أوائل الثمانينات وبعد عودة فتحي الشقاقي وعدد من اخوانه إلى فلسطيـن تم بناء القاعدة التنظيمية لحركة الجهاد الإسلامي فـي فلسطين وبدأ التنظيم لخوض غمار التبعئة الشعبية والسياسية فـي الشارع الفلسطيني بجانب الجهاد المسلح ضد العدو الصهيونى، كحل وحيد لتحرير فلسطيـن.

وفي الحديث عن يوم الانطلاقة الخاص بحركة الجهاد الإسلامي، فان الحركة ليس لها يوم انطلاقة على خلاف باقي الفصائل الفلسطينية الأخرى، لأنها تعتبر ان يوم انطلاقتها هو يوم انطلاقه الدين الإسلامي على الأرض، وما حركة الجهاد الإسلامي الا مجرد منعشة للفكر الإسلامي الجهادي في فلسطين والذي كان قبل ذلك غير موجود بسبب سيطرة النظام العلماني والشيوعي.

[عدل] المبادئ العامة للحركة
تلتزم حركة الجهاد الإسلامي فـي فلسطيـن بالإسلام عقيدة وشريعة ونظام حياة، وكأداة لتحليل وفهم طبيعة الصراع الذي تخوضه الامة الإسلامية ضد اعدائها، وكمرجع أساسي فـي صياغة برنامج العمل الإسلامي للتعبئة والمواجهة.
فلسطيـن ـ من النهر إلى البحر ـ أرض إسلامية عربية يحرم شرعا التفريط فـي اي شبر منها، والكيان الصهيوني وجود باطل، يحرم شرعا الاعتراف به على اي جزء منها.
يمثل الكيان الصهيوني رأس الحربة للمشروع الاستعماري الغربي المعاصر فـي معركته الحضارية الشاملة ضد الامة الإسلامية، واستمرار وجود هذا الكيان على أرض فلسطيـن وفي القلب من الوطن الإسلامي، يعنى استمرار وهيمنة واقع التجزئة والتبعية والتخلف الذي فرضته قوى التحدي الغربي الحديث على الامة الإسلامية.
لفلسطين من الخصوصية المؤيدة بالبراهين القرآنية والتاريخية والواقعية ما يجعلها القضية المركزية للامة الإسلامية التي باجماعها على تحرير فلسطيـن، ومواجهتها للكيان الصهيوني، تؤكد وحدتها وانطلاقها نحو النهضة.
الجماهير الإسلامية والعربية هي العمق الحقيقي لشعبنا فـي جهاده ضد الكيان الصهيوني، ومعركة تحرير فلسطيـن وتطهير كامل ترابها ومقدساتها هي معركة الامة الإسلامية باسرها، ويجب أن تسهم فيها بكامل امكاناتها وطاقاتها المادية والمعنوية، والشعب الفلسطيني والمجاهدون على طريق فلسطيـن هم طليعة الامة فـي معركة التحرير، وعليهم يقع العبئ الأكبر فـي الابقاء على الصراع مستمرا حتى تنهض الامة كلها للقيام بدورها التاريخي فـي خوض المعركة الشاملة والفاصلة على أرض فلسطين.
وحدة القوى الإسلامية والوطنية على الساحة الفلسطينية، واللقاء فـي ساحة المعركة، شرط أساسي لاستمرار وصلابة مشروع الامة الجهادي ضد العدو الصهيوني.
كافة مشاريع التسويه التي تقر الاعتراف بالوجود الصهيوني فـي فلسطين أو التنازل عن اي حق من حقوق الامة فيها، باطلة ومرفوضة.
[عدل] اهداف الحركة
تسعى حركة الجهاد الإسلامي فـي فلسطين إلى تحقيق الاهداف التالية:

تحرير كامل فلسطين، وتصفية الكيان الصهيوني، واقامة حكم الإسلام على أرض فلسطين، والذي يكفل تحقيق العدل والحرية والمساواة والشورى.
تعبئة الجماهير الفلسطينية واعدادها اعدادا جهاديا، عسكريا وسياسيا، بكل الوسائل التربوية والتثقيفية والتنظيمية الممكنة، لتأهيلها للقيام بواجبها الجهادي تجاه فلسطين.
استنهاض وحشد جماهير الامة الإسلامية فـي كل مكان، وحثها على القيام بدورها التاريخي لخوض المعركة الفاصلة مع الكيان الصهيوني.
العمل على توحيد الجهود الإسلامية الملتزمة باتجاه فلسطيـن، وتوطيد العلاقة مع الحركات الإسلامية والتحررية الصديقة فـي كافة أنحاء العالم.
الدعوة إلى الإسلام بعقيدته وشريعته وآدابه، وابلاغ تعاليمه نقية شاملة لقطاعات الشعب المختلفة، واحياء رسالته الحضارية للامة والإنسانية.
إقامة شرع الله في الأرض عن طريق الخلافة الإسلامية بعد تحرير فلسطين.
[عدل] وسائل الحركة لتحقيق اهدافها
تعتمد حركة الجهاد الإسلامي فـي فلسطين لتحقيق اهدافها الوسائل التالية:

ممارسة الجهاد المسلح ضد اهداف ومصالح العدو الصهيوني.
اعداد وتنظيم الجماهير، واستقطابها لصفوف الحركة، وتأهيلها تأهيلا شاملا وفق منهج مستمد من القرآن والسنة، وتراث الامة الصالح.
مد أسباب الاتصال والتعاون مع الحركات والمنظمات الإسلامية والشعبية، والقوى التحررية فـي العالم لدعم الجهاد ضد الكيان الصهيوني، ومناهضة النفوذ الصهيوني العالمي.
السعى للقاء قوى شعبنا الإسلامية والوطنية العاملة على أرض المعركة ضد الكيان الصهيوني، على ارضية عدم الاعتراف بهذا الكيان، وبناء التشكيلات والمنظمات والمؤسسات الشعبية اللازمة لنهوض العمل الإسلامي والثوري.
اتـخاذ كافة الوسائل التعليمية والتنظيمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والاعلامية والسياسية والعسكرية، مما يبيحه الشرع، وتنضجه التجربة من اجل تحقيق اهداف الحركة.
استخدام كل طرائق التأثيـر والتبليغ المتاحة والمناسبة من وسائل الاتصال المعروفة والمستجدة.
انتهاج مؤسسات الحركة وتنظيماتها من اساليب الدراسة والتخطيط والبرمجة والتقويم والمراقبة بما يكفل استقرار الحركة وتقدمها
[عدل] ثوابت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
فلسطين أرض عربية إسلامية مباركة ومقدسة بنص القرآن، قال الله عز وجل: {وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ }الأنبياء71.
فلسطين، كل فلسطين لنا ولا يجوز التنازل عن أي جزء منها.
الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين كيان غريب وباطل.
الجهاد لتحرير فلسطين واجب شرعي، بل "فرض عين" على أهل فلسطين، ثم الذين يولونهم من العرب والمسلمين.
لا يجوز الاعتراف والصلح والمفاوضات مع الكيان الغاصب، لأنه اعتراف بالظلم وإقرار بهيمنة الباطل على الحق والكفر والإيمان، قال الله تعالى في كتابه العزيز: {وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً}النساء141.
الاتفاقات والمعاهدات المبرمة مع الكيان الصهيوني باطلة وغير شرعية؛ لأنها بنيت على باطل.
الجهاد المسلح هو الطريق الوحيد لدفع العدوان والقتل المتواصل لشعبنا ومجاهدين على يد عدو لا يفهم إلا لغة القوة، قال تعال: {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ}البقرة190، وقال {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}البقرة194.
الكيان الصهيوني في أحد وجوهه هو رأس حربة الهجمة الغربية ضد أمتنا وخنجرها المغروس في القلب منها.
المشروع الصهيوني لا يستهدف فلسطين فقط، بل يهدد حاضر ومستقبل الأمة كلها.
الصراع مع الكيان الصهيوني ليس صراع حدود، بل هو صراع وجود، فإما أن نكون نحن على هذه الأرض أو يكونوا هم.
اليهود في التاريخ دعاة غدر وحرب وأداة إفساد ضد الإنسانية كلها، قال الله عز وجل: {كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}المائدة64.
تحرم موالاة اليهود والتعاون معهم ضد المسلمين، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً}النساء144، وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}المائدة51.
اليهود أشد الناس عداوة وكرهاً لهذه الأمة، قال الله تعالى: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَأوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ}المائدة82.
نحن لا نقاتل اليهود لمجرد أنهم يهود، بل لأنهم معتدون علينا وغاصبون لأرضنا، قال الله تعالى:- {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} الممتحنة.
لا حرمة ولا عهد ولا قداسة لاتفاق مع اليهود، فهم ينقضون العهود والمواثيق، والسلام معهم مستحيل، قال الله تعالى: {أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}البقرة100.
السلام العادل هو الذي يعيد كامل فلسطين لأهلها ويقتلع الجسم الغريب (إسرائيل) من جسد الأمة.
ستنتهي حقبة العلو والإفساد الإسرائيلي على يد المسلمين الذين يحررون المسجد الأقصى المبارك كما بشر القرآن الكريم، قال تعالى : {فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً}الإسراء7.
[عدل] أسباب عدم مشاركة حركة الجهاد الإسلامي في الانتخابات التشريعية
إن الانتخابات جزء من عملية التسوية مع الكيان الصهيوني، وما يسمى بـ "المجلس التشريعي" انشأ بموجب اتفاق أوسلو الذي وقع في واشنطن عام 1995م، وكان يتكون من 88 عضواً (132 لاحقاً) ويحمل اسم "مجلس السلطة" وليس "المجلس التشريعي" كما أسمته السلطة لإبعاد شبهة أوسلو عنه وظلت التسمية دارجة إلى اليوم.
إذن "المجلس التشريعي" هو نتاج أوسلو، ومحكوم بسقفه، بل هو أحد المؤسسات التي أنشأت وصممت لتنفيذ اتفاق أوسلو أو "الحكم الذاتي المحدود" كما وصفته القوى الفلسطينية التي رفضت الدخول في الانتخابات عام 1996م.

في تبرير المشاركة في الانتخابات، تقول بعض القوى التي قاطعتها عام 1996م أن "أوسلو انتهى" وأننا نعيش واقعاً وظروفاً جديدة خلقتها الانتفاضة والمقاومة.
إن نغمة "موت أوسلو" أو نعي عملية التسوية ليست جديدة، بل هي دأبت السلطة على ترديده عند أي تعثر للمفاوضات مع العدو حتى قبل أندلاع الانتفاضة، لكن الجديد في الموضوع أن تتبنى قوى مقاومة خطاب انتهاء أوسلو وتروج له، ليس على قاعدة أن الانتفاضة والمقاومة هي الخيار البديل الذي يجب أن يسود، بل يأتي لتبرير الانخراط في ما يسمى بالعملية أو اللعبة السياسية في مرحلة يجري فيها تهيئة الظروف للانقلاب على الانتفاضة والمقاومة. وعليه، فإن خطاب موت أوسلو أو انتهاء أوسلو هو من مستلزمات الاندماج والانخراط في هذه اللعبة، وهو خطاب خطير ومناف للحقيقة. فالسلطة خلال سنوات الانتفاضة، برغم ما تعرضت له على يد الاحتلال، أكدت ولا زالت التزامها باتفاق أوسلو وعملية التسوية، ففي كل المحطات، من تقرير ميتشل، إلى خطة تينت، إلى تفاهمات باريس، وتفاهمات طابا، وخارطة الطريق، وتفاهمات وادي عربة، وقمة شرم الشيخ، وغيرها من الاتفاق، لم تخرج السلطة عن سياق أوسلو، وما زالت متمسكة بعملية التسوية التي دشنت عملياً بهذا الاتفاق عام 1993، من هنا، فإن كل الأسس التي قامت عليها الانتخابات عام 1996 واعتبرت مناقضة للثوابت الوطنية من وجهة نظر المقاطعين وما زالت قائمة. أما إذا كان هناك تغيير ولابد، فهو تغيير نحو الأسوأ حيث أعادت "إسرائيل" احتلال مناطق "أ، ب" في الضفة الغربية، بما يدل على توسيع رقعة الاحتلال وتكريسه، وهذا يؤكد أن المرحلة "مرحلة تحرر وطني" وليست مرحلة بناء نظام سياسي مستقر، على الجميع أن ينخرط فيه أو يلتحق به.

إن الانتخابات والمشاركة السياسية كجزء من "الديمقراطية" التي يتغنى بها العالم الغربي ووكلاؤه في بلادنا، يفترض أن تتم في دولة مستقلة ذات سيادة، ومجتمع قادر على إنتاج شروط حياته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بحريّة كاملة. أما الانتخابات الفلسطينية فهي تجري في ظل احتلال يمارس أشرس أشكال القمع والإرهاب اليومي ضد الأرض والإنسان.
إن الانخراط في الديمقراطية المزعومة في ظل الاحتلال في الديمقراطية المزعومة في ظل الاحتلال ويسجل سابقة خطيرة في تاريخ الشعوب التي تتعرض للاستعمار والاحتلال الأجنبي.. إن "إسرائيل" التي تفرض كل يوم واقعاً جديداً على الأرض وتتحكم في كل مفاصل الحركة لا يمكن أن تقبل بالانتخابات ولو كانت ستغير شروط الوضع الراهن لصالح الشعب الفلسطيني أو لصالح المقاومة، لقد فرضت دولة الاحتلال شروطها التي تضمن أمنها ومصالحها فتم تصميم انتخابات تتعامل مع المتاح والمسموح به إسرائيلياً. وعليه، فإن ادعاء البعض بأن المشاركة في الانتخابات سيعزز المقاومة ويكسبها شرعية الاعتراف الرسمي بها ليس صحيحاً. إن "إسرائيل" لن تسمح بأي حال من الأحوال أن يحدد قواعد اللعبة أحد غيرها، من هنا جاء اعتراض حكومة العدو على مشاركة بعض القوى المقاومة في الانتخابات. وهو اعتراض يأتي في سياق المساومات، ويلتقي مع وجهة النظر الأمريكية والغربية في عدم إمكانية الجمع بين المقاومة (الإرهاب) والسياسة. وأيضاً تعذر الجمع بين عدم الاعتراف بإسرائيل والمطالبة بإزالتها من جهة، والجلوس في "البرلمان" الفلسطيني من جهة أخرى. وعليه فإن القبول الأمريكي والإسرائيلي لاندماج أي فصيل فلسطيني في "الديمقراطية الفلسطينية" يتطلب أمرين: الأمر الأول هو "نبذ الإرهاب"، كما حدث مع عرفات ومنظمة التحرير، والتخلي عن خيار المقاومة. فمن غير المسموح به ولا المعقول من وجهة النظر الصهيونية والغربية بل والعربية الرسمية في معظمها، أن يدخل أعضاء أي فصيل فلسطيني "المجلس التشريعي" ويحملون بطاقة "VIP" يجتازون بها الحواجز الإسرائيلية التي تحاصر الناس، ثم يرسل هذا الفصيل في الغد من يفجر نفسه في عملية استشهادية ضد الإسرائيليين في أي بقعة من فلسطين! الأمر الثاني، أن يعترف الفصيل بإسرائيل أو أن يسحب من أدبياته الدعوة لإزالتها وتحرير كامل فلسطين.. ولأن الاعتراف بإسرائيل غير ممكن وغير وارد لدى أي حركة إسلامية مثلاً، فإن الإسرائيليين والأمريكيين يكفيهم "الإعلان الرسمي" عن القبول ببرنامج مرحلي يقبل بدولة فلسطينية في حدود الأراضي التي احتلت عام 1967 من قبل الاحتلال الإسرائيلي على غرار البرنامج المرحلي لمنظمة التحرير، فحين يكون الهدف النهائي (ولو جرى وصفه بالمرحلي) استرداد الأراضي المحتلة عام 1967، فهذا السكوت عن باقي أرض فلسطين التي أقيمت عليها الدولة اليهودية هو اعتراف ضمني بإسرائيل وسترحب به الولايات المتحدة وبقية القوى الغربية، وسيعتبرونه تحولاً إستراتيجيا يسهم في احتواء بعض قوى الإسلام المقاوم، التي تمثل أكبر خطر على وجود ومستقبل إسرائيل في المنطقة.

إن "الديمقراطية" الفلسطينية التي يتغنى بها الأمريكيين قبل الفلسطينيين ليست طريقاً لتحقيق وحدة الشعب الفلسطيني أو بناء الإجماع الوطني الحقيقي، بل هي أداة لتكريس واقع انقسام وتجزئة الشعب الفلسطيني وتهميش الغالبية العظمى منه في القرار الوطني.
فالانتخابات السياسية التي تجري في الضفة وغزة فقط، تستثني أكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني في الشتات وفلسطينيي 1948، فكيف يتم تصميم نظام سياسي فلسطيني والانخراط فيه ليقرر مصير الشعب الفلسطيني وقضيته بعيداً عن رأي أغلبية هذا الشعب؟! لماذا تعطى "الديمقراطية الغربية" الفرصة لمواطني ورعايا الدول الموجودين في الخارج بممارسة حق الاقتراع والتصويت في سفارات الدول أو بعثاتها الدبلوماسية؟.


ترفض حركة الجهاد الإسلامي الدخول في الفتنة الداخلية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، إذ انه من ادبيات الحركة انه اي سلاح غير موجه نحو الاحتلال الإسرائيلي فهو سلاح خائن ومشكوك في امره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sho3a3.alafdal.net
 
حركات المقاومة في فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شعاع الاحساس :: مكتبة شعاع الاحساس :: مكتبة التاريخ كما يجب ان يكون :: فلسطين تحت المجهر-
انتقل الى: